عقد مجلس إدارة جمعية الشعر الشعبي اجتماعه الاعتيادي برئاسة رئيس مجلس الإدارة، مبارك عمرو العماري، وبحضور أعضاء المجلس حيث تم مناقشة جملة من المواضيع المدرجة على جدول أعمال الاجتماع التي تهدف إلى الارتقاء بالحراك الشعري في مملكة البحرين لما لهذا القطاع من أهمية كبيرة خدمةً للموروث الأدبي الوطني.

وعبر مجلس الإدارة عن بالغ الاعتزاز بالدعم الذي تلقاه الجمعية من الشيخ خالد بن أحمد آل خليفة وزير الديوان الملكي الرئيس الفخري لجمعية الشعر الشعبي، وجهود الكبيرة لتعزيز أعمال الجمعية وتمكينها من أداء دورها الوطني على الوجه الأكمل، مؤكدين حرصهم على مواصلة العمل تنفيذًا لتوجيهات معاليه بما يحقق التطلعات المرجوة.

وتم خلال الاجتماع مناقشة بنود جدول الأعمال الذي تضمن العديد من النقاط منها استعراض التقرير الأدبي لأعمال الجمعية خلال الموسم الماضي، والتأكيد على ضرورة استمرار الفعاليات وتفعيل النشاط المعتاد بما يتوافق والإجراءات المعمول بها في الجمعيات والمؤسسات الثقافية الأخرى في ظل الظروف الاستثنائية لجائحة كورونا، مع الأخذ بعين الاعتبار قرارات الفريق الوطني الطبي والوضع الصحي في المملكة.

وأقر مجلس الإدارة حزمة من الفعاليات والأنشطة للموسم الجديد لأعمال الجمعية، مشيرين إلى أهمية تفعيل النشاط وتنوع الفعاليات ما بين إقامة المسابقات الأدبية والأمسيات الشعرية وتخصيص الجوائز تفاعلاً مع هذه الأنشطة.

كما استعرض مجلس الإدارة التصور المبدئي لتدشين مبنى جمعية الشعر الشعبي بحلته الجديدة، وقرر تكثيف العمل لإقرار البرنامج الخاص بهذا البند في أقرب وقت ممكن.