رويترز


منح رئيس كوسوفو الأحد، وساماً لاسم الابن الراحل للرئيس الأميركي جو بايدن لدوره في بناء النظام القضائي في البلاد بعد انتهاء الحرب قبل نحو عقدين.

وعمل بو بايدن في كوسوفو بعد الحرب التي دارت رحاها هناك بين عامي 1998 و 1999، وساعد في تدريب مدعين محليين وقضاة لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا.

وكان بو المدعي العام السابق لولاية ديلاوير قد توفي عام 2015 متأثراً بإصابته بالسرطان عن 46 عاماً.

وفي عام 2016 كشف بايدن، الذي كان آنذاك نائباً للرئيس، النقاب عن نصب تذكاري لابنه في كوسوفو. كما أطلق على طريق يؤدي إلى كامب بوندستيل الذي يضم 700 جندي أميركي ما زالوا يحافظون على السلام الهش في كوسوفو، أيضاً اسم بو بايدن.

وأعلنت كوسوفو استقلالها عام 2008 بدعم غربي لكن صربيا ما زالت ترفض الاعتراف بها وتعتبرها جزءاً من أراضيها.