أكد النائب باسم المالكي أن التوجيه الملكي السامي لحضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى، بإصدار التقويم البحريني لعام 1443 هـ وفق المعايير الشرعية والعلمية والفلكية والتي وضعها علماء البحرين، يعكس العمق التاريخي والعلمي واصالة مملكة البحرين، مشيداً بإصدار التقويم البحريني لعام 1443هـ وفق المنهجية الشرعية والعلمية والفلكية المعتمدة في "روزنامة الزبارة والبحرين".

وأشار إلى أن التوجيه بإصدار روزنامة الزبارة والبحرين يمثل ترسيخاً وتأصيلاً للتاريخ المضئ لعلماء البحرين والزبارة، ويؤكد ريادة البحرين والزبارة كحاضرة في الخليج العربي.

وقال المالكي إن اعتماد الأصول التي وضعها العلامة عبدالرحمن الزواوي يمثل ترسيخاً للتاريخ الكبير الزبارة والبحرين، حيث يهدف هذا الاعتماد لزيادة الدقة لمواعيد الصلاة ودخول وخروج الأشهر القمرية والتي ترتبط بالمناسبات الدينية الإسلامية.

وقال إن إعداد التقويم البحريني باعتماد المنهجية التي وضعها علماء البحرين الأوائل في الزبارة، يؤكد العمق التاريخي والحضاري الكبير للبحرين والزبارة.