عباس المغني

أكدت إحصائية صادرة عن هيئة النفط والغاز أن متوسط أنتاج البحرين من حقل أبوسعفة ارتفع بنسبة 4.4% خلال الربع الأول من العام الجاري ليصل إلى أكثر من 144 ألف برميل يومياً.

وحقل أبوسعفة البحري هو حقل مشترك بين السعودية والبحرين يوزع إنتاجه بالمناصفة بين البلدين، وتقوم البحرين بتسويق وبيع حصتها في الأسواق العالمية مباشرة، وإيراداته تدرج في خزانة الدولة مباشرة.

كما ارتفع متوسط إنتاج حقل البحرين البري بنسبة 1.3% على أساس فصلي ليصل إلى 44 ألفاً و195 برميلاً يومياً. وإنتاج هذا الحقل يضخ مباشرة إلى مصفاة البحرين بابكو لتقوم بتكريره وإنتاج منتجات نفطية مكررة ذات قيمة مضافة عالية.

أما إنتاج البحرين من الغاز الطبيعي والغاز المصاحب في الربع الأول من العام الجاري بلغ نحو 210 مليار قدم مكعب، مسجلاً انخفاضاً بنسبة 2.2% عن الرقم المسجل في نفس الوقت من العام الماضي، وبنسبة 0.9% عن الربع السابق.

ومازال قطاع النفط والغاز في البحرين يشهد عدداً من المشاريع الاستراتيجية ذات الأولوية وأهمها مشروع تحديث مصفاة البحرين بابكو، والذي بلغت نسبة الإنجاز فيه حوالي 70%، ومن المخطط الانتهاء من المشروع خلال الربع الرابع من العام 2022. إضافة لذلك وقعت الهيئة الوطنية للنفط والغاز مذكرة تفاهم مع شركة "إيني ريويند" البيئية بهدف تعزيز التعاون المشترك بين الجانبين من خلال تحديد مجموعة من المبادرات الرامية لتحقيق الإدارة المتكاملة للموارد المائية وإدارة التربة ومدافن النفايات وتعزيز الاستفادة منه، وبما يعزز تقدم البحرين والقطاع في تنفيذ أهداف التنمية المستدامة 2030.

الى ذلك تسعى البحرين جاهدة لتطوير حقل خليج البحرين الذي يقع قبالة ساحلها الغربي ويقدر أنه يحتوي على ما لا يقل عن 80 مليار برميل من النفط الصخري، حيث بذلت المملكة جهوداً لجذب استثمارات أجنبية للمساعدة في تطويره، ومن المتوقع بدء أعمال الحفر في أول الآبار الإنتاجية البحرية في نهاية العام المقبل.

كما سعت البحرين إلى استخراج النفط الصخري وهو نوع من النفط الخام الخفيف الموجود في طبقات صخرية عميقة تحت سطح الأرض ويستخرج بالتكسير الهيدروليكي عن طريق حفر آبار أفقية.