تنطلق فعاليات "قمة المدن الذكية " في نسختها الخامسة برعاية من وزير الأشغال وشؤون البلديات والتخطيط العمراني سعادة المهندس عصام بن عبدالله خلف لهذا العام يومي (10- 11 ) من الشهر المقبل في مركز الخليج للمؤتمرات وذلك بتنظيم من شركة الطريق الذكي للاستشارات وبمشاركة من منظمات محلية ودولية تشارك في هذا المؤتمر ومنها برنامج الامم المتحدة الانمائي وبرنامج الامم المتحدة للمستوطنات البشرية (موئل الامم المتحدة) وشركة البحرين للاستثمار العقاري (إدامة) وشركة أس تي سي البحرين وديار المحرق بالاضافة إلى عدد من الجهات الحكومية ذات الصلة والشركات الاستشارية العالمية.

وقال الوزير خلف في تصريح له أن القمة هذا العام اتخذت شعار " اعادة تعريف المدن الذكية "في نسختها الخامسة لتؤكد التزام صناع القرار في مملكة البحرين بالريادة في التحول للمدن الذكية بما يتناسب مع احتياجات المملكة ومواردها ورؤيتها المستقبلية لمدن ذكية ومستدامة.

وأشار خلف إلى أن مؤتمر المدن الذكية المستدامة يكتسب أهميةً بالغة، كونه يندرج ضمن المؤتمرات المتخصصة التي تحتضنها البحرين، والتي ستحقق للمملكة - إن شاء الله - الاستفادة منَ الخبراتِ العالمية، ليُمكِن بالتالي دمجها مع التجارب المحليةِ الرائدة في هذا المجال بما ينعكس ايجاباً على النهضةِ العمرانية في البلاد".

مشيرا الى أن النسخة الخامسة من القمة تأتي بعد نجاح القمة الرابعة في عام 2019 والتي حظيت بمشاركة 7 جهات حكومية في مملكة البحرين بالاضافة إلى مشاركات دولية مميزة من 3 جهات وحضور 250 مشارك .

وأوضح الوزير خلف "أن القمة هذا العام " ستعمل على عرض أفضل الممارسات العالمية في التحول للمدن الذكية ونقل التجارب العالمية وكذلك مناقشة أبرز التحديات التى تواجه دول العالم في التحول للمدن الذكية وأفضل الاستراتيجيات للتعامل مع هذه التحديات من خلال استضافة أكثر من 20 متحدث وخبير من ذوي الاختصاص في قطاعات المدن الذكية".

وأعرب المهندس خلف عن ثقته في أن الجلسات النقاشية مع الخبراء الدوليين المشاركين سوف تثري جلسات المؤتمر، وستتيح الفرص للتعرف على كيفية الاستفادة من دمج التجارب الناجحة على المستوى العالمي مع المبادرات والدراسات القائمة في المستوى المحلي لضمان خلق نقلة نوعية في تقدم مملكة البحرين في مجال المدن الذكية المستدامة، وتقدم بالشكر للجهة المنظمة والمؤسسات الراعية للمؤتمر الثالث للمدن الذكية المستدامة، مقدراً كافة جهودهم ومساعيهم لإنجاح هذه الفعالية.

وستتضمن القمة 6 جلسات نقاشية يتم من خلالها تقديم تجارب الجهات المشاركة من القطاع الحكومي والقطاع الخاص حول المبادرات والانظمة الذكية التى تمت اعتمادها في المشاريع الجديدة، والدروس المستفادة من هذه التجارب بالاضافة إلى وضع الخطط المستقبلية للتحول السلس للمدن الذكية على المدى القصير والمتوسط.

كما ستقوم الجهات المشاركة في القمة بعرض أوراق عمل عن تطبيقات المدن الذكية في مختلف القطاعات الحيوية مثل البنية التحتية والانشاءات والمباني الخضراء والذكاء الاصطناعي وادارة المخلفات وحلول الزراعة الذكية والتخطيط العمراني وانترنت الاشياء والتحول الرقمي.

وتعد قمة البحرين للمدن الذكية فرصة مهمة لصناع القرار والاشخاص ذوي الخبرة والاختصاص لمشاركة الافكار والتجارب الناجحة بالإضافة إلى التعرف على أحدث الحلول والتطبيقات في مجالات المدن الذكية من خلال الشركات الرائدة التي سوف تعرض منتجاتها وخدماتها في القمة.