برأس مرفوع و بأداء مشرف اختتم منتخبنا الوطني لكرة اليد مشاركته بدورة الألعاب الأولمبية " أولمبياد طوكيو ٢٠٢٠" التي تستضيفها اليابان حتى ٨ أغسطس الجاري عندما خسر من المنتخب الفرنسي ٤٢- ٢٨ في المواجهة التي جمعتهما صباح أمس ضمن منافسات دور الثمانية.

منتخب المحاربين خسر الشوط الأول بنتيجة ٢١-١٤ وقدم الأحمر أداء جيدا في هذا الشوط قارع من خلاله الفرنسيين بعدما كان الفارق يتراوح بين هدفين أو ثلاثة في الدقيقة العشرين الأولى قبل أن يوسع الفرنسيون الفارق فيما بعد.

وتفوق الفرنسيون بالإيقاع السريع في اللعب وابتكار الحلول الهجومية علاوة على تفوقهم من الناحية البدنية ولم تتمكن دفاعاتنا من إيقاف النجم الفرنسي الأشول ديكو، وتميز الفريق المنافس بالتصويبات القوية من خارج المنطقة مستغلين طول قامتهم، وسيطر الديوك بشكل مطلق على مجريات الشوط الثاني بعدما تلقى مرمانا وابلا من الأهداف ليخرج الفرنسيون بنتيجة عريضة على حساب منتخبنا.

سجل أهداف منتخبنا كلا من حسين الصياد ( ٥ أهداف)، علي عيد ( ٤ اهداف)، محمد حبيب ( ٤ اهداف)، علي ميرزا ( ٤ اهداف)، احمد المقابي ( ٣ اهداف)، احمد جلال ( هدفين)، علي ميرزا ( هدفين)، محمد حبيب ناصر( هدفين)، حسن السماهيجي ( هدف)، محمد ميرزا ( هدف).

وبتلك النتيجة تأهل منتخب فرنسا للدور نصف النهائي فيما خرج منتخبنا من ربع النهائي بعدما قدم عروضا رائعة أشاد بها الجميع لينهي مشاركته بإنجاز تاريخي حين بلغ دور الثمانية في أول مشاركة له بالأولمبياد.

من جهته قال مساعد مدرب منتخبنا الوطني لكرة اليد الكابتن عصام عبدالله إن منتخبنا حقق الهدف من المشاركة بوصوله إلى دور الثمانية بأولمبياد طوكيو 2020 بل وإنه قدم عروضا متميزة حازت على إعجاب الجميع.

وأضاف: " سعينا للوصول إلى دور الثمانية ونجحنا في ذلك وخسرنا على يد منتخب فرنسا المرشح للفوز بالمركز الأول والميدالية الذهبية، وأعتقد بأن تسجيل 28 هدفًا على مرمى فرنسا تعتبر حصيلة جيدة من الأهداف مقارنة بخبرة المنافس وإمكاناته العالية، كما أننا تمكنا من مجاراته في الشوط الأول، وكانت لدينا ثغرات دفاعية تمكن الخصم من استثمارها."

وأوضح بأن المنتخب الفرنسي دخل بقوة وأعد نفسه جيدا ولم يستهن بمنتخبنا إطلاقا وكان جاهزا لكل الاحتمالات وفي قمة تركيزه ولم يضيع الفرص التي أتيحت أمامه، وكان التفوق الجسماني لديه واضحا.

وأوضح عبدالله بأن التأهل لدور الثمانية في أول مشاركة أولمبية يعتبر إنجازا جيد لمنتخبنا الوطني، وأن المنتخب أصبح يضم بعض العناصر الشابة القادرة على العطاء في المستقبل.

هذا وقد حضر المباراة سمو الشيخ عيسى بن علي بن خليفة آل خليفة نائب رئيس اللجنة الأولمبية رئيس وفد البحرين بأولمبياد طوكيو ٢٠٢٠ والأمين العام للجنة الأولمبية نائب رئيس الوفد محمد حسن النصف وعضو مجلس ادارة اللجنة الأولمبية ورئيس اتحاد كرة اليد علي عيسى اسحاقي.