قام وفد غرفة تجارة وصناعة البحرين، برئاسة رئيس مجلس الإدارة، السيد سمير ناس، بزيارة مركز سكولكوفو للابتكار في موسكو، والتي تأتي في إطار مهمتهم لإجراء مباحثات اقتصادية في روسيا الاتحادية، إضافة إلى المشاركة في أعمال القمة الاقتصادية الدولية بنسختها الثاني عشر، حيث عقد الوفد عددًا من الاجتماعات مع إدارة مؤسسة سكولكوفو والوكالة الروسية للمبادرات الاستراتيجية.

وأكد رئيس غرفة البحرين على ضرورة الاستفادة من مركز البحوث والدراسات المتعددة في مدينة سكولكوفو والتعاون في المجالات البحثية، خصوصًا أن هذه المدينة تحظى بمركز متخصص يهدف إلى تعزيز ثقافة البحث العلمي المتعدد التخصصات، فضلًا عن تواجد 700 عالم في هذه المدينة.

وأشار إلى إمكانية استفادة المؤسسات الصغيرة والمتوسطة من مدينة سكولكوفو التي تطرح حوالي 50 برنامجًا خاصًا بتطوير المنتجات وتسريع تصنيعها.

منوها إلى أهمية تشجيع الابتكار وتمكين الشباب ليأخذوا زمام المبادرة في تنمية بلدانهم والعالم، مشيراً إلى أن الرؤية الاقتصادية في البحرين تركز على تمكين الشباب، وتعزيز ثقافة الابتكار وريادة الأعمال، واحتضان التطورات التكنولوجية.

كما أكد على جهود القيادة بالشراكة مع القطاع الخاص في تسريع التحول إلى الاقتصاد الرقمي ومواكبة التطورات وتعزيز تنافسية الاقتصاد الوطني بهدف وضع الدولة على طريق النمو الاقتصادي والاستدامة.

وقال رئيس الغرفة إن زيارة مشروع مدينة سكولكوفو يشكل فرصة لتعميق وتوثيق الروابط والصلات التجارية والاقتصادية بما يخدم طموح رواد الأعمال والمبتكرين في مملكة البحرين، فضلاً عن كونها فرصة لغرفة تجارة وصناعة البحرين للاطلاع على الخبرات والابتكارات الروسية والمساهمة في إيجاد حلول مميزة لرواد الأعمال الشباب في مملكة البحرين، بهدف توسيع آفاق التعاون بين مجتمعات الأعمال في البلدين الصديقين بما يسهم في تنشيط الحركة التجارية والاستثمارية والصناعية.

وأوضح ناس أن مشروع سكولكوفو هو "مدينة ابتكارات عالمية برؤية روسية" يهدف إلى خلق جيل جديد من المبتكرين ورواد الأعمال، وجذب الاستثمارات لأفضل المواهب في العالم للمساهمة في تقديم أفكار جديدة ومبتكرة للعالم، مشيراً إلى أن روسيا استقطبت من خلال هذا المشروع شركات عالمية عملاقة مثل سيمينز، سامسونغ، إنتيل، سيسكو، بوينغ، نوكيا، إضافة إلى رواد أعمال من كل أنحاء العالم.

من جانبه؛ تطرق النائب الأول لرئيس غرفة البحرين السيد خالد محمد نجيبي إلى دور التكنولوجيا والابتكار في تعزيز النمو الاقتصادي ورفع الكفاءة. كما تطرق إلى جائحة فيروس كورونا والتي أسهمت في تحفيز الابتكار في الأعمال وتسريع التحول الرقمي.

وأشار نجيبي إلى أهمية الاستفادة من مركز سكولكوفو للابتكار والذي يضم معهد سكولكوفو الشهير للعلوم والتكنولوجيا، وجامعة موسكو للإدارة، ومختبرات، ومناطق السكنية، ومرافق ترفيهية. كما يضم المركز معرض لعرض أحدث التقنيات والابتكارات والتجارب للشركات الناشئة ورواد الأعمال.