أ ف ب


يوظّف الكلب بوكا البالغ عامين منذ الجمعة حاسة الشم لديه؛ لرصد الإصابات بفيروس كورونا داخل دار للمسنين في منطقة ألزاس شرق فرنسا، في "سابقة" من نوعها في البلاد.

ويقيم كريستوف فريتش في دار "لا روزوليير" في كونهايم بالقرب من الحدود مع ألمانيا، وقد سبق له أن تعامل مع فحصوات تشخيص كوفيد-19 بعد إصابته العام الماضي بالفيروس.

ولا يتوانى هذا البستاني البالغ 85 عاماً والذي تعافى من المرض عن الإشادة بتقنية بوكا. وقال فريتش "لا مجال للمقارنة، ويكفي ضغط قطعة صغيرة من القماش تحت الإبط ثمّ إزالتها بعد خمس دقائق. أما الفحص العادي، فهو أكثر تعقيداً بكثير".

وتوضع عيّنات العرق هذه بواسطة قفّازات يدوية في أكياس معقّمة توضع بدورها في علب كي لا تمتص أي روائح أخرى من الجسد.

ويقوم الكلب باشتمامها واحدة تلو الأخرى ويجلس عند رصده حالة إيجابية. ثم يُجرى فحص تفاعل البوليميراز التسلسلي (بي سي ار) لتأكيد النتيجة.

وما يرصده هذا الكلب المدرّب في الواقع هو بروتينة "سبايك" التي يدخل من خلالها الفيروس إلى الخلايا لينتشر فيها، بحسب ما يوضح آلان لوغران، المدير العام لجمعية "هاندي'شيان" المتخصصة في تدريب الكلاب لمساعدة ذوي الإعاقة والتي ينتمي إليها بوكا. وتضمّ "هاندي'شيان" 4 مراكز تدريب في فرنسا، من بينها واحد في كونهايم بجانب "لا روزوليير".

"أمر مذهل"

وخلال تجارب أجريت الأسبوع الماضي في مأوى العجزة هذا على عيّنات من مستشفى ستراسبورغ، تعرّف بوكا، وهو من نوع غولدن ريتريفر، على "100% من الحالات الإيجابية والسلبية"، على ما يخبر الطبيب بيار كوزير الذي يعمل في "لا روزوليير". وإنه لأمر "مذهل بالفعل"، على حدّ قول الطبيب.

ويأتي بوكا القادر على "تمييز المتحوّرات المعروفة جميعها" بـ"100% من النتائج الصحيحة للمرضى الذي يعانون من عوارض و95% لهؤلاء الذين لا تظهر أي عوارض عليهم"، وهي فئة من الضروري جداً الكشف عن إصابتها. ويمكنه أن "يشخّص الإصابة عند هؤلاء قبل 48 ساعة تقريباً من فحوص بي سي آر".

وليست فكرة الاستعانة بالكلاب للكشف عن الأمراض بالجديدة، فهي قد طبّقت في حالات السرطان والصرع وغيرهما، لكن ما يميّز بوكا هو أنه "الكلب الوحيد راهناً الذي يكشف عن الإصابة بكوفيد-19 في مأوى للمسنين في فرنسا"، على ما يقول آلان لوغران.

وخدمات بوكا مفيدة جداً، بحسب الطبيب كوزير، لأن هذا الاختبار "بسيط" وقليل الكلفة و"مقبول إلى حدّ بعيد" من النزلاء المصابين في أغلب الأحيان باضطرابات إدراكية من قبيل مرض ألزهايمر و "الذين يقاومون أحياناً محاولات أخذ عيّنات مسحية منهم".

وحاسة الشمّ المعزّزة لبوكا الذي كان يستعان به في حوالى 20 مأوى للعجزة ككلب وساطة هي ثمرة دورة تدريبية من 4 أسابيع في المدرسة الوطنية للطبّ البيطري في ألفور بالقرب من باريس، بالاستناد إلى أسلوب نوزاييس-كوفيد-19 الذي طوّره البروفسور دومينيك غرانجان، على ما توضح كريستال شرايبر مدرّبة الكلاب لدى "هاندي'شيان".

"إنقاذ الأرواح"

وقد خضع بوكا لهذه الدورة مع كلبين آخرين من الجمعية، وفق بونوا زيفالد المسؤول عن "هاندي'شيان" في كونهايم. وحتّى الساعة، يمارس بوكا وحده مهاراته في الكشف عن الإصابة بكوفيد-19.

وعلى غرار دور العجزة الأخرى في فرنسا، كانت أوّل موجتين من الفيروس شديدتي الوطأة على "لا روزوليير". ومن بين الأشخاص المقدّر عددهم بحوالى 112 ألفاً الذين توفّوا بسبب كوفيد-19 في فرنسا، أكثر من 26 ألفاً قضوا في دور المسنين أو مراكز أخرى من هذا القبيل.

ولم تشخّص أيّ إصابة عند نزلاء "لا روزوليير" منذ ديسمبر عام 2020، بحسب كولر الذي ينوي إخضاع الجميع في المأوى للفحوصات التي يجريها بوكا "كل أسبوعين أو 3".

وتطمح المؤسسة التي موّلت تدريب الكلاب الثلاثة إلى توسيع نطاق هذه المبادرة كي تشمل مراكز أخرى. غير أن دعم السلطات العامة أساسي في هذا الشأن، إذ تعوّل "هاندي'شيان" على الهبات وليس في وسعها الاتّكال عليها لتدريب 250 كلباً.