- الجلطات الدموية تصنف على أنها واحدة من أخطر عواقب الإصابة السابقة بفيروس كورونا (كوفيد19)، ما يتطلب الحذر والمتابعة مع الطبيب المختص بعد التعافي من الفيروس.

ويربط الأطباء تجلط الدم في الأشخاص المصابين بالفيروس بتلك التغيرات السلبية في حالة الأوعية الدموية التي يمكن أن تحدث بسبب الالتهاب الناجم عن العدوى. وفي (كوفيد19)، يمكن أن تؤثر العملية الالتهابية على البطانة الداخلية للأوعية الدموية.

- لا تقتصر فوائد ممارسة التمارين الرياضية على إنقاص الوزن وتقوية وبناء العضلات وتعزيز صحة القلب فقط، بل تؤكد الأبحاث الطبية أنها تساعد أيضاً على الوقاية من السرطان وتقليل خطر الوفاة عند الإصابة به، وفقاً لدراسات طبية أجريت على 1.3 مليون شخص مصاب بالسرطان تتراوح أعمارهم بين 6 و25 عاماً.

وأوصت منظمة الصحة العالمية بممارسة التمارين الهوائية 150 دقيقة أسبوعياً بينما نصحت بممارسة تمارين القوة مرتين أسبوعياً للوقاية من السرطان.

- خبراء الصحة يعتقدون أن مقدمات مرض السكري هي «مرحلة حرجة» في تطور المرض لأن هذا يحدث عندما يكون لدى الناس القدرة على إبطاء الحالة أو حتى إيقافها. وتشير عبارة «مقدمات السكري» إلى الحالة التي تكون فيها مستويات الجلوكوز في الدم لدى شخص ما أعلى من المعدل الطبيعي ولكن ليست مرتفعة بما يكفي لتصنيفها على أنها مرض السكري من النوع الثاني.

وغالبا لا يلاحظ الناس الأعراض لكنهم يرجعونها إلى حالات أخرى، مثل مستويات التوتر لديهم أو أعمارهم.

-مرض احتباس السوائل بالجسم من أشهر المشكلات الصحية الشائعة لدى الرجال والنساء، ويمكن أن يؤدي إلى مضاعفات حال عدم علاجه. ويشير احتباس السوائل إلى تراكم كمية كبيرة من المياه داخل الجسم بشكل يفوق الحد الطبيعي الذي يقدر بحوالي 70%، وذلك نتيجة لأسباب عدة مثل، الإفراط في تناول الملح أو الوقوف لفترات طويلة أو الجلوس كثيرًا أو حدوث اضطرابات في الكلى أو الكبد أو انقطاع الطمث للنساء. وتظهر أعراض احتباس السوائل على هيئة تورم وانتفاخ في الوجه أو اليدين أو القدمين.