أحمد خالد

أكد رئيس مجلس إدارة جمعية مدينة حمد التعاونية الاستهلاكية يوسف المحميد أن خطة هدم محطة وقود الدوار الثاني بمدينة حمد قد تأخرت بسبب جائحة كورونا.

وبين المحميد أن من المحتمل إغلاق المحطة لمدة سنة إلى سنة ونصف لتطويرها، مشيراً إلى أن سبب ازدحام المحطة هو المضخات القديمة.

وقال: "كان من المقرر أن تقوم شركة بابكو بهدم محطة وقود الدوار الثاني بمدينة حمد في شهر يونيو، ولكن تأخر ذلك بسبب كورونا، ومن المقرر أن يتم هدمها بالشهور القادمة وقد تتوقف المحطة عن العمل لمدة طويلة، لاستبدال الخزانات القديمة الموجودة بالمحطة لما يعادل السنة إلى السنة والنصف".

وأضاف قائلاً: "سبب الازدحام الحالي على المحطة هي أن المضخة قديمة وبطيئة، ليست كما المحطات الجديدة التي تستطيع أن تلبي العملية بشكل سريع، مبيناً أن خزانات المحطة مرتبطة بشركة بابكو وفي حال نقصانها تقوم شركة بابكو بإرسال شاحنات البنزين إلى المحطة لتعبئة الخزانات، وإغلاق بعض المسارات في المحطة يأتي لدخول بعض الموظفين لفترة الراحة أو لخفة عدد السيارات".

وتابع قائلاً: "لا نعلم إن كنا سنعود إلى هذه المحطة مرة أخرى بعد التطوير أم لا، فنحن ندير هذه المحطة منذ سنة 1992 فحالياً لدى بابكو شركة "بابكو للتزويد" وهي التي تقوم بإدارة محطات البترول، وتأخذ نصف الريع التي تأخذه الجمعيات".