أثار البرتغالي كريستيانو رونالدو، نجم مانشستر يونايتد الإنجليزي، حالة من الجدل بعد مباراته الأولى مع الفريق في دوري أبطال أوروبا.

وسجل كريستيانو رونالدو هدفا خلال الهزيمة التي تعرض لها مانشستر يونايتد أمام يونج بويز السويسري بنتيجة 1-2، على ملعب الأخير، في الجولة الأولى من دور المجموعات ببطولة دوري أبطال أوروبا.

اللاعب البرتغالي غادر الملعب قبل نهاية المباراة لصالح الإنجليزي جيسي لينجارد، غير أن الكاميرات التقطته وهو يقوم بتوجيه تعليمات لبعض اللاعبين بعد خروجه.

اللقطة أثارت حالة من الجدل بين جماهير مانشستر يونايتد، لا سيما وأنها كانت تحت أعين النرويجي أولي جونار سولشاير، المدير الفني للفريق، والذي كان يقوم هو الآخر بمنح بعض التعليمات للاعبين.

ريو فرديناند، نجم مانشستر يونايتد السابق، علق على اللقطة في تصريحات لقناة "بي تي سبورتس" البريطانية بعد المباراة، حيث أكد أنه كان يجب على سولشاير أن يطالبه بالجلوس.

وقال زميل رونالدو السابق في مانشستر يونايتد: "لو كنت أنا المدرب، ولكي أكون أمينا، كنت سأخبره أن يجلس على مقاعد البدلاء".

واستدرك: "أنا أفهم ذلك، بعض الناس يقولون هذا تبجح، أو أنه من أجل الجماهير، ولكن الحقيقة أنه شخص عاطفي، ويريد أن يفوز، ولا يمكن أن يتحكم في ذلك".

وأردف: "إذا كان هذا يعني أنه يجب أن يذهب إلى هناك ويقف بجانب المدير الفني ويصرخ بالتعليمات وما إلى ذلك، فليكن".

وأتم: "عندما يكون شخصًا بقيمته ومكانته في اللعبة، كيف يمكنك أن تناقشه في هذا الأمر؟".