عباس المغني


قال مدير إدارة الرقابة والتراخيص في هيئة البحرين للسياحة والمعارض سنان الجابري إن «البحرين أفضل البلدان للعمل والعيش في المنطقة»، حسب الاستطلاعات الدولية التي تمت خلال جائحة كورونا.

وأضاف في ندوة نظمتها غرفة تجارة وصناعة البحرين، «أن الهيئة تعمل على تحقيق العمل اللائق في قطاع السياحة والضيافة»، مشيراً إلى أطلاق العديد من المشاريع منها الاستثمار في الموارد البشرية من خلال التدريب وتطوير المهارات وإكساب الخبرات والمعرفة.

يذكر أن البحرين تم تصنيفها في المرتبة الأولى كأفضل مكان في العالم للعيش والعمل وفقاً لاستطلاع Expat Insider الذي أعدته InterNations لدراسة وتحليل أفضل الوجهات لجودة الحياة. حيث إن جودة الحياة في مملكة البحرين تعد أعلى من المتوسط، وكما أن المملكة تقع في صدارة الدول في الفئة الفرعية لجودة التعليم. وصنفت مجلة فوربس مملكة البحرين كواحدة من أفضل 10 أماكن للعمل بالنسبة لعمل المرأة في الخارج. ووفقاً للمجلة، فقد أحرزت البحرين المركز الثاني بنسبة رضا 66٪ في التوقعات الوظيفية لعمل المرأة مقابل 62٪ للقوى العاملة من الرجال، ورضا بنسبة 72 ٪ في الأمن الوظيفي للمرأة مقابل 78 ٪ للرجال.

إلى ذلك، أكد مدير إدارة الرقابة والتراخيص في هيئة البحرين للسياحة والمعارض سنان الجابر أن قطاع الضيافة سيعود إلى مسيرته الصعودية كما كان قبل جائحة كورونا، مؤكداً أن الهيئة بذلت جهوداً جبارة لإضائة الشموع في «النفق المظلم» لجائحة كورونا. وتوقع زيادة نسبة الإشغال في قطاع الضيافة خلال العام الجاري، واستمرار هذه الزيادة في الأعوام المقبلة، مؤكداً أن قطاع الضيافة سيشهد نمواً وسيخلق مزيداً من الوظائف.