بدأت جمعية البحرين لشركات التقنية "بِتِك" وشركة "وورك سمارت" استعداداتهما لتنظيم الرواق الوطني البحريني في جيتكس 2021، وذلك بشراكة استراتيجية مع صندوق العمل "تمكين". ويعتبر جايتكس أكبر معرض ومؤتمر تقني يقام في الشرق الأوسط. وسوف تنطلق أعمال جايتكس هذا العام خلال الفترة من 17 وحتى 21 أكتوبر القادم تحت شعار "معًا نخلق مستقبلًا رقميًا أكثر جرأة".

ومن المرتقب مشاركة نحو 50 شركة تقنية معلومات بحرينية في الرواق الوطني البحريني بمعرض (جيتكس 2021)، تتوزع بين 40 شركة في مجال تقنية المعلومات والاتصالات، و20 مؤسسة ناشئة في المجال ذاته، هذا بالإضافة إلى عدد آخر من المؤسسات الحكومية ذات الصلة بقطاع تقنية المعلومات والاتصالات.

وفي تصريح له، أكد رئيس الجمعية عبيدلي العبيدلي حرص المنظمين على توفير أكبر حيز متاح للمشاركة البحرينية في جيتكس 2021، من خلال توسيع المساحة التي سوف يشغلها الرواق الوطني البحريني هذا العام، وحجز موقع استراتيجي مميز لذلك الرواق، يكفل التواصل مع الجهات المشاركة من جانب، ويتيح للمشاركين من مملكة البحرين أفضل ترويج تنافسي ممكن، مقارنة بالأجنحة الأخرى للدول المشاركة في المعرض.

وكشف العبيدلي عن سعي المنظمين لإبراز مشاركة رواد الأعمال البحرينيين من أصحاب الأفكار والشركات التقنية في الجناح المخصص لها في المعرض إلى جوار نظرائهم من مختلف دول العالم الأخرى، خاصة وأن منظمي جيتكس دأبوا على تخصيص مساحة واسعة لعرض دور الشركات الناشئة ومنتجاتها وخدماتها للمهتمين من المستثمرين، لا سيما في ظل جائحة فيروس كورونا، ووصول حجم مساهمة اقتصاد هذه الشركات إلى 3 تريليونات دولار من الاقتصاد العالمي.

وبهذه المناسبة، نوه العبيدلي إلى دعم صندوق العمل "تمكين" المتواصل "للرواق الوطني البحريني في جيتكس، مشيدا بدور هذا الدعم المتواصل في تحقيق نتائج مثمرة على صعيد تنمية أعمال الشركات البحرينية المشاركة في الرواق من جهة، ودعم وازدهار القطاع التقني في ظل التوجهات الوطنية التي تتطلع إليها المملكة، ووضع رواد الأعمال البحرينيين وشركاتهم الناشئة على المسار العالمي في التوسع والنمو من جهة أخرى.

إلى ذلك أكد الرئيس التنفيذي لشركة "وورك سمارت" أحمد الحجيري حرص المنظمين على البناء على النجاحات التي تحققت من خلال مشاركة البحرين على مدى 14 عاما حتى الآن في جيتكس، بما في ذلك المشاركة في الدورة الماضية للمعرض رغم تحديات جائحة كوفيد-19.

وأضاف الحجيري قائلا: "نعمل دائما من خلال مشاركتنا في هذا المعرض على ضمان أن تكون شركات تقنية المعلومات البحرينية ورواد الأعمال البحرينيين المشتغلين في المجال التقني في قلب التطورات العالمية ذات الصلة بمختلف التوجهات التقنية الحديثة، بما في ذلك التكنولوجيا المالية (فنتك)، وموضوعات الذكاء الاصطناعي، وتطورات المدن الذكية، إضافة إلى التعليم عن بُعد، ومستقبل النقل والمواصلات وسلسلة التوريد، وأحدث طرق التسويق المبتكرة، وتقنية البلوك تشين المستقبلية والمهمة للعديد من القطاعات مثل التعليم والرعاية الصحية والإدارة الحكومية العامة، وغير ذلك من المواضيع.