اختتمت الجامعة الأمريكية بالبحرين أسبوعها الأول للعام الأكاديمي الجديد 2021-2022، حيث رحبت الجامعة بطلابها العائدين والمستجدين

الأحد 12 سبتمبر من خلال مجموعة واسعة من الأنشطة والفعاليات الترحيبية.

وشهدت الجامعة حضور عدد كبير من الطلاب مختلفي الجنسيات مبتدئين رحلتهم الجامعية بحضور مختلف الحصص الدراسية.

وأبدى أعضاء هيئة التدريس حماسهم لهذا العام الأكاديمي الجديد، مؤكدين أن الحياة الجامعية التفاعلية تظهر بين أعضاء الهيئة التدريسية والطلاب من خلال التفاعل في الحصص الدراسية والمناقشات المتبادلة.

ويتمتع الطلاب بالإضافة إلى الحياة الأكاديمية، بمجموعة متنوعة من الأنشطة اللاصفية التي تهدف إلى تزويدهم برؤية شاملة للنهج الفريد الذي تنتهجه الجامعة لتعزيز التفاعل والتعاون بين الطلاب وأعضاء هيئة التدريس والمجتمع المهني.

وسجل الطلاب في كلية الإدارة والأعمال، كلية الهندسة، وكلية التصميم والعمارة الأمر الذي سيتيح لهم آفاقاً تؤهلهم للاستفادة من النهج المتميز الذي تتبعه الجامعة في مجال التعليم الفريد الذي يركز على خلق جيل من الخريجين مسلحين بمتطلبات سوق العمل المهني المعاصر من خلال التركيز على مختلف المهارات الحياتية بجانب المسار الأكاديمي.

وأكد عميد الشؤون الأكاديمية الدكتور جيف زابودسكي، "يسعدني أن أرحب بطلابنا المستجدين والعائدين الذين يمثلون قيمنا الشخصية في الجامعة. أنا على يقين تام من أن هذا الفوج سيحقق إنجازات عظيمة وفريدة تلامس مخرجات التعليم في البحرين".

فيما قالت مدير شؤون الطلاب في الجامعة أمل العوضي: "سررت بعودة الحياة ومتابعة مختلف الأنشطة والفعاليات الترحيبية في الحرم الجامعي. ونشعر بالفخر لرؤية الطلاب ونرحب بعودتهم من جديد إلى ربوع الجامعة متمنين لهم رحلة دراسية موفقة".

وحضر جميع الطلاب الجدد فعاليات "يوم التهيئة" التي أقيمت قبيل بدء العام الدراسي الجديد 2021-2022، واستمرت يومي 8 و 9 سبتمبر الجاري.

يذكر أن الجامعة الأمريكية بالبحرين، تقيم فعاليات يوم التهيئة بشكل سنوي بهدف توجيه وتعريف الطلاب بالأنظمة الأكاديمية واللوائح والإجراءات وسياسات الجامعة وخدمات الدعم المتاحة.

وتلقى الطلاب توجيهاً كاملاً اشتملته خطابات ترحيبية من كل من الرئيس المؤسس للجامعة الدكتورة سوزان إ. ساكستون، وعميد الشؤون الأكاديمي بالجامعة، ورئيس العمليات بالجامعة يليام الدكتور هيرت، ومدير شؤون الطلاب أمل العوضي.

واشتملت فعاليات يوم التهيئة على جولة تعريفية للطلاب في الحرم الجامعي، أنشطة ترحيبية مختلفة، بالإضافة إلى مناقشات حول مختلف التخصصات التي تقدمها الجامعة. يهدف هذا اليوم إلى مساعدة الطلاب الجدد على التكيف مع معايير الصحة والعمل والتوظيف ومساعدتهم على الانخراط مع الطلاب الآخرين والتواصل الفعال مع المرشدين الأكاديميين.

بينما قالت رئيس مجلس الطلبة بطلبة الجامعة الطالبة عذاري آل سالم: "سعيدة جدا بأن أكون جزءًا من هذه الفعالية وأن أساعد الطلاب الجدد في الاندماج والانخراط في مجتمع الجامعة الأمريكية بالبحرين. وبصفتي ممثلة لمجلس الطلاب، يسعدني أن أعلن أننا بصدد تدشين عدد من الفعاليات المتميزة التي أعدت خصيصا للترحيب بطلابنا الجدد".

نائب رئيس مجلس الطلبة الطالب علي الطبلاني، أعرب عن حماسه لبدء العام الأكاديمي الجديد. وقال "يسعدنا أن نرى الحياة الجامعية تعود بشكل تدريجي كما يسعدنا أن نرحب بالطلبة العائدين والجدد وندعوهم للاستمتاع بجميع الفعاليات القادمة."

يذكر أنه تم بناء حرم الجامعة الأمريكية بالبحرين في منطقة الرفاع ليصبح بمثابة البيت الثاني لطلابنا، حيث يتم إرشادهم وتنشئتهم من قبل أعضاء هيئة تدريس متميزين تم انتقاؤهم بعناية شديدة.