كشفت وسائل إعلام تركية عن عقاب جديد ينفذه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بحق المناطق والبلدات المعارضه له ولحكومته.

وقال الموقع الإلكتروني لصحيفة "يني جاغ" التركية المعارضة، الأحد، إن الرئيس أردوغان، يرفض التصديق على القروض والمنح رغم موافقة الجهات المانحة وذلك لبعض البلديات في إسطنبول وأزمير وموجلا وأضنة، التي تتواجد فيها أغلبية لحزب الشعب الجمهوري، أكبر أحزاب المعارضة التركية.

وأوضح أن قيمة القروض للبلديات الأربع بلغت 8 مليارات، و521 مليون ليرة تركية، و رؤساء البلديات ينتظرون التصديق الرئاسي منذ عدة أشهر من أجل تقديم الخدمات للمواطنين وهو ما لم يتحقق.

وقال سعيد طورون، نائب رئيس حزب الشعب الجمهوري، "حصلت بلدية أزمير(غرب) على قرض من البنك الدولي بعد كارثة الزلازل الأخيرة لكن لا بد من تصديق رئاسي عليه".

وأضاف "تم الاتفاق على قرض قيمته 340 مليون دولار لإعادة بناء وترميم 5 آلاف و800 مبنى متضرر، مع فترة سداد 25 سنة، بعد فترة سماح 5 سنوات وفائدة تقارب 1 ٪. ورغم ذلك يرفض الرئيس أردوغان التصديق على القرض المقدم منذ 7 أشهر".

وتابع" بلدية موغلا(غرب) التركية، وقعت اتفاقية قرض بقيمة 230 مليون يورو مع وكالة التنمية الفرنسية لمشاريع المياه والطاقة، وينتظر القرض أيضا توقيع أردوغان منذ ثمانية أشهر".

كما اتخذت بلدية إسطنبول، قرارًا باقتراض 90 مليون يورو من المجلس البلدي لشراء 300 حافلة، ويجب أن تتم الموافقة عليه من قبل الرئاسة وإدراجه في برنامج الاستثمار. ومع ذلك تم تأخير الموافقة لعدة أشهر.

وأضاف" حصلت بلدية أضنة على قرض لمشروع نظام السكك الحديدية الخفيفة بقيمة 275 مليون دولار. ومع ذلك، فإن هذا القرض ينتظر موافقة الرئاسة منذ 9 أشهر "

وقال المعارض التركي ، لا يوجد أي سبب لرفض التصديق الرئاسي على هذه القروض الدولية.