تستعد الولايات المتحدة لفتح أبوابها بشكل كامل أمام المسافرين من جميع أنحاء العالم، بعد حظر استمر لمدة 18 شهرا.

وأعلن البيت الأبيض الإثنين أن الولايات المتحدة ستسمح اعتبارا من مطلع نوفمبر/تشرين الثاني لجميع المسافرين القادمين من الخارج بالدخول إلى أراضيها، شرط أن يكونوا ملقحين بشكل كامل ضد كوفيد-19.

وأوضح منسق عملية مكافحة الوباء في البيت الأبيض جيف زينتس أن على المسافرين القادمين من الخارج الخضوع لفحص الكشف عن كوفيد ووضع الكمامة، كما سيوضع نظام لتتبعهم.

ووفقا لـ"فرانس برس"، يشكل تخفيف القيود على السفر التي فرضها الرئيس السابق دونالد ترامب منذ 18 شهراً، تحوّلاً كبيراً من جانب إدارة الرئيس جو بايدن، ويأتي استجابة لمطالب الأوروبيين في وقت تشهد علاقاتهم الدبلوماسية مع واشنطن توتراً.

وبذلك ستسمح الولايات المتحدة للمسافرين الملقحين ضد كوفيد-19 القادمين من الاتحاد الأوروبي والمملكة المتحدة بالدخول إلى أراضيها، رافعةً بذلك قيودا فرضتها في مارس/آذار 2020، وفق ما أفادت شبكة "سي إن إن" وموقع "بوليتيكو" الإثنين.