محرر الشؤون الاقتصادية




علمت "الوطن"، من مصدر مطلع، أن إحدى شركات الاتصالات المحلية قدمت شكوى إلى هيئة تنظيم الاتصالات على شركة منافسة بسبب إعلان عن خدمة الإنترنت، لا يتضمن شروط الخدمة التفصيلية، ما اعتبرته الشركة تضليلاً للمستهلك.

وأوضح المصدر - الذي فضل عدم الكشف عن اسمه - أن سبب الشكوى يعود إلى أن إحدى شركات الاتصالات المحلية "لجأت إلى الإعلان عن باقات إنترنت بأسعار تختلف عما تحتسبه على العميل بعد الاشتراك في الخدمة".

ورصدت "الوطن"، ردود أفعال الزبائن عبر موقع التواصل الخاص بالشركة بعد نشر الإعلان، حيث أبدى البعض استغرابهم بسبب زيادة سعر الخدمة عن السعر المعلن.