تمكن شاب عراقي من ابتكار سيارة صديقة للبئية تعمل بلا وقود ولا تحتاج إلى زيت أو ماء ولا ينبعث منها غاز ثاني أكسيد الكربون.

واستوحى الشاب أرشد أحمد السامرائي (28 عاما) فكرة السيارة التي يعمل محركها بملف كهربائي تم تطويره في المنزل وتقويته،من شكل جمع بين الطابع الكلاسيكي وسيارات الفورمولا1، ويطمح في تحويلها الى مشروع تجاري.

وقال السامرائي "الفكرة جاءت من موهبته في الأمور الميكانيكية والكهربائية، حيث تحدى أصدقاءه بأنه يستطيع صناعة سيارة في وقت قياسي وتعمل بنظام جديد لا يحتاج إلى وقود".

ويشير إلى أن "العمل على السيارة استغرق نحو 200 ساعة، مقسمة على 6 أشهر، وتمت صناعتها في المنزل، حيث لم يعتمد على ورشة خارجية، وبلغت تكلفتها الكلية نحو ألفي دولار".

ولفت إلى أن "ما يميز السيارة كونها لا تحتاج إلى وقود أو زيت أو ماء، وتعتبر صديقة للبيئة، لأنه لا ينبعث منها غاز ثاني أكسيد الكربون، كما تتميز بإمكانية التحكم بها باستخدام اليدين فقط، وهذا ما يجعلها ملائمة لذوي الاحتياجات الخاصة".

وعن أجزاء السيارة، يبين السامرائي أنها مصنوعة من الحديد ومن مادة "الفايبر جلاس" والأسلاك الكهربائية وكلها تم صناعتها في المنزل".

ويخطط الشاب السامرائي لصناعة سيارة تعمل بالطاقة الكهربائية، بحجم أكبر و ذات مقاعد أكثر، ليهديها إلى إحدى المدارس لإيصال الطلاب مجانا.

وعن معوقات تحويل ذلك إلى مشروع تجاري، يبين السامرائي حاجته إلى الدعم، وإلى موقع للعمل من أجل صناعة شيء أكبر وأفضل وأجمل.

وتابع" المشروع بحاجة إلى أموال ومكان ومواد عمل، مثل أجهزة اللحام والقطع وغيرها من الآلات"