بحث سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة النائب الأول لرئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة رئيس الهيئة العامة للرياضة رئيس اللجنة الأولمبية البحرينية، خلال استقباله رئيس الاتحاد الآسيوي للمصارعة دولت ترليخانوف، سبل التعاون والتنسيق المشترك لدعم وتطوير رياضة المصارعة البحرينية، بما يحقق الأهداف التي رسمها سموه لتكوين فرق وطنية من الشباب البحريني من مختلف الأعمار قادرة على المشاركة والتمثيل المشرف في البطولات والمشاركات القارية والدولية.

ورحب سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة برئيس الاتحاد الآسيوي للمصارعة، الذي يزور مملكة البحرين حاليا، للمشاركة في المؤتمر التعريفي الذي يعقده الفريق المشترك المكوّن من الهيئة العامة للرياضة ووزارة التربية والتعليم والاتحاد البحريني للمصارعة اليوم الخميس، بقاعة المؤتمرات الصحافية بإستاد البحرين الوطني، والخاص بإدراج لعبة المصارعة بالمناهج الرياضية التابعة لوزارة التربية والتعليم، مشيدا سموه بالجهود المتميزة التي يبذلها للارتقاء بمستوى رياضة المصارعة على المستوى القاري ودفعها لتتبوأ مكانة متقدمة على المستوى الدولي.

وحضر اللقاء، سمو الشيخ سلمان بن محمد آل خليفة نائب رئيس الهيئة العامة للرياضة رئيس المجلس البحريني للألعاب القتالية، والرئيس التنفيذي للهيئة العامة للرياضة سعادة د. عبدالرحمن صادق عسكر، ورئيس الاتحاد البحريني للمصارعة السيد عباده عدنان الملا.

من جانبه، أكد ترليخانوف، أن ما تشهده مملكة البحرين من تطور ملحوظ في الرياضات القتالية، يأتي بفضل الجهود الكبيرة التي يبذلها سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة لرعاية ودعم هذه الألعاب ومنتسبيها، من أجل تحقيق الإنجازات، التي تعزز من الحضور البحريني القوي في مختلف البطولات.

وأضاف أن جهود سموه ساهمت وبشكل واضح في اعتلاء المنتخب الوطني لفنون القتال المختلطة لصدارة التصنيف الدولي، مشيرا إلى أن البحرين قادرة على تحقيق المزيد من النتائج المتميزة في لعبة المصارعة وأن تصل إلى ما وصلت إليه في رياضة فنون القتال المختلطة، مبدياً في الوقت ذاته استعداده للمساهمة في دعم الجهود في تطوير المصارعة البحرينية.