الزايد: ستظل السعودية الظهر الذي تستند عليه البحرين

نظمت جمعية الخالدية الشبابية في تمام السابعة من مساء أمس (الأربعاء) احتفالا بمناسبة العيد الوطني السعودي الواحد والتسعين، وذلك تحت رعاية سعادة النائب علي بن أحمد الزايد النائب الثاني لرئيس مجلس النواب في صالة راشد الزياني بمحافظة المحرق.

وقد استهل الحفل بعزف السلام الملكي البحريني والسعودي، ثم ألقى راعي الحفل النائب علي بن أحمد الزايد النائب الثاني لرئيس مجلس النواب كلمة هنأ فيها بمناسبة اليوم الوطني للشقيقة الكبرى المملكة العربية السعودية، مؤكدا إنها كانت ومازالت وستبقى الظهر الذي تستند عليه بلادنا البحرين.

وقدم خالص التهاني وأطيب التبريكات لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود عاهل المملكة العربية السعودية وسمو ولي العهد نائب رئيس الوزراء وزير الدفاع صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود بمناسبة اليوم الوطني للمملكة العربية السعودية الشقيقة ال ٩١، سائلا الله تعالى أن يعيد هذه المناسبة العزيزة على المملكة العربية السعودية الشقيقة ملكا وحكومة وشعبا بمزيد من النمو والتقدم والازدهار.

وشدد على أن البحرين والسعودية شعب واحد في بلدين، فلطالما كان البحريني سعودي والسعودي بحريني، لافتا إلى عمق العلاقات بين البلدين ومتانتها لارتباطها بأواصر الدم والمصير المشترك.

ونوه الزايد بما تشهده المملكة العربية السعودية من نهضة عمرانية كبرى ودور إقليمي ودولي كبير ينم عن حصيلة جهود عظيمة وتضحيات كبيرة قدمها المؤسس المغفور له بإذن الله الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود طيب الله ثراه وأسفرت عن تأسيس هذا الصرح الشامخ في دولة واحدة قوية عزيزة راسخة الأركان تحت راية التوحيد المباركة، وأهمها جهود بسط الأمن والاستقرار في منطقة الخليج والدول العربية والحفاظ على السلم الدولي وتعزيز العمل الإنساني والإغاثي في مختلف دول العالم.

وأعرب عن تمنياته للمملكة العربية السعودية بمزيد من التطور والإنجازات والتقدم لخدمة الأمتين العربية والإسلامية والعالم أجمع.

أعقب ذلك كلمة رئيس جمعية الخالدية الشبابية وألقتها بالنيابة نائب رئيس الجمعية الأستاذة أمينة شاكر رفعت في بدايتها لمقام حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة، عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه، ولصاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد رئيس مجلس الوزراء حفظه الله، كل آيات الشكر والتقدير على دعمهم المتواصل وعملهم الدؤوب لكل ما له شأن في رفعة الوطن والمواطنين، وسيرهم قُدُماً بكل ثبات وفخر نحو تحقيق رؤى المملكة، وجعلها من أوائل الدول المتقدمة، أمناً وأماناً وحباً ووئام.

وأكدت أن العيد الوطني السعودي هو مناسبة عزيزة على قلوبنا جميعاً، ويعكس مدى محبة الشعبين الشقيقين المتجذرة لعقود في القلوب، ومشاركة مملكة البحرين، بشكل فاعل، في احتفاء السعوديين الأشقاء بيومهم الوطني، في ظل قيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، ملك المملكة العربية السعودية، وولي عهده صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان آل سعود حفظه الله ورعاه.

وقالت إنه عام جديد يضاف إلى التاريخ المجيد للمملكة العربية السعودية، وصفحة مضيئة تضاف إلى سجل حافل بالإنجاز والخير والسلام، ومناسبة لاستذكار التجربة التنموية الفريدة للمملكة الشقيقة، ليس فقط لما حققته من مستويات قياسية من التقدم، ولكن أيضاً لما استندت إليه من قيم إنسانية وحضارية غرست روح الانتماء للوطن في نفوس مواطنيها جميعاً.

كما ألقت مقدمة الحفل حواء بابكر كلمة ترحيبية رحبت فيها بالحضور وهنأت فيها بالعيد الوطني للمملكة العربية السعودية، كما ألقت منسقة الحفل السيدة حصة السطيحي كلمة بالمناسبة أيضا.

وتخلل الحفل فعاليات مختلفة وحفل تكريم كوكبة من الشخصيات التي أسهمت في توطيد العلاقات بين المملكتين الشقيقتين، إضافة إلى أداء العرضة البحرينية وفقرة شعرية قدمتها الشاعرة زهرة رحيمي.

كما تم تكريم عددا من الشخصيات التي ساهمت بشكل فاعل في نجاح المؤتمر الاقتصادي الإقليمي الأول الذي أقامته جمعية الخالدية الشبابية برعاية كريمة من سعادة السيد زايد بن راشد الزياني وزير الصناعة والتجارة والسياحة، وقدمت أيضا عدد من الدروع للمشاركين في الحفل وهم شركة حلول الجودة للاستشارات، وفريق "احنا نقدر" التطوعي، وفريق أكاديمية المسعفين.