مريم بوجيري


كشف المدير العام لمعهد الإدارة العامة «بيبا» الدكتور رائد محمد بن شمس استفادة أكثر من 27 ألف شخص من التدريب في المعهد خلال السنوات الماضية، في حين تم ترقية نحو 313 شخصاً ضمن البرنامج الوطني لتطوير القيادات الحكومية وبالتالي تم تدريب نحو 7 آلاف موظف يعمل ضمن الكادر الحكومي، في حين من المتوقع أن يتم إطلاق النسخة الجديدة من برنامج ماجستير الإدارة العامة خلال العام المقبل بعد حصول 120 موظفاً بحرينياً على شهادة الماجستير.

وأكد خلال الإيجاز الإعلامي الذي نظمه مركز الاتصال الوطني عبر الاتصال المرئي، أن المعهد يقدم حوالي 130 برنامجاً تدريبياً سنوياً، مشيراً أنه تم تصميم البرنامج الوطني لتطوير القيادات الحكومية بكل تفاصيله على أعلى المستويات الموجودة في منهجيات العمل والتدريب بطاقات شبابية بحرينية، مشيراً إلى العمل على إضافات لبرنامج النخبة من الموظفين الحكوميين لتطوير أدائهم، إلى جانب التركيز على الشباب من خلال الاستثمار فيهم لإظهار الطاقات الابتكارية لديهم.

وفيما يتعلق بأثر البرنامج الوطني لتطوير القيادات الحكومية أكد بن شمس، أن إجمالي عدد الوكلاء الذين تمت ترقيتهم بعد البرنامج بلغوا 43 متدرباً، و 67 متدرباً من المدراء، 173 متدرباً من الرؤساء، 15 متدرباً من المستشارين و 15 متدرباً من القائمين بأعمال مدراء إدارة.

كما أوضح أن إجمالي عدد الموظفين الحكوميين الذين تم تدريبهم يعادل 6,934 موظف حكومي، تدربوا على مواصلة تطوير وإعداد القيادات الحكومية، تطوير أدائهم بما يتناسب مع الاحتياجات الوظيفية والمستوى الوظيفي، تزويدهم بأفضل المنهجيات العلمية والممارسات التطبيقية، حيث صمم البرنامج بما يتناسب مع الاحتياجات الفعلية في منظومة العمل الحكومي.وأوضح بشأن المشاريع والمبادرات الحكومية المقدمة والمطورة ضمن البرنامج المذكور، أن إجمالي عدد المشاريع والمبادرات الحكومية بلغت 1,409 مشاريع ومبادرة حكومية، وهي كالآتي:

1. تكوين: 479 مبادرة تطويرية في البرنامج.

2. بناء: 585 خطة للتطوير الشخصي ضمن البرنامج.

3. قيادات: 299 خطة استراتيجية وسياسة حكومية في البرنامج.

4. كوادر: 46 مقترحاً لإعادة هندسة العمليات في برنامج كوادر.

وأكد أنه خلال فترة الجائحة، استطاع المعهد تحويل برنامج تأسيس وبناء إلى تدريب إلكتروني مباشر استفاد منه كثيرون حيث تم التركيز فيه على تطوير كوادر الإدارة العليا على المواجهة وجهاً لوجه التعامل المباشر، في حين أوضح أن خدمات «بيبا» الإلكترونية استفاد منها أكثر من 1500 شخص، في حين استفاد نحو 1200 شخص من المحاضرات الالكترونية و407 أشخاص من دورات البث المباشر القصير، وشملت الخدمات توسيع نطاق الخدمات الإلكترونية المقدمة لموظفي القطاع العام، تقديم دورات ومحاضرات إلكترونية تتناسب مع احتياجات القطاع العام، تطوير الخطة الاستراتيجية للتدريب الإلكتروني بالمعهد.

وفيما يتعلق بالعائد المتحصل من الاستثمار بالكوادر الحكومية، فإن العوائد كانت 830% على برنامج قيادات، 335% على برنامج تكوين، 476% على برنامج كوادر و176% لبرنامج تهيئة.

وأكد د. رائد بن شمس أن العديد من المشاريع التي قام على تأسيسها معهد الإدارة العامة أسهمت في تطوير العمل الحكومي التنوع في المشاريع من خدمة للقطاع الحكومي مباشرة وخدمات موجهة للقطاع الخاص والمواطن مباشرة، مبيناً ان العمل الإلكتروني في المعهد استمر لمنع التوقف أثناء الجائحة بهدف للوصول لأكبر شريحة ممكنة من الموظفين في القطاع العام وخلق التنويع بين الدورات والمحاضرات الإلكترونية مع وجود خطة واضحة لتطوير التدريب الإلكتروني في المعهد. وأكد في رده على سؤال «الوطن» حول مستجدات برنامج ماجستير الإدارة العامة الذي يقدمه المعهد، أكد أنه تم الانتهاء من الدفعة الرابعة لماجستير الإدارة العامة منهم 6 حصلوا على درجات الامتياز ما يعطي دفعة أكبر لمواصلة العمل في العطاء لخدمة المواطن ما يصب في صلب عمل المعهد لتطوير العمل الحكومي للمؤسسات والأفراد، في حين أكد أن الدفعة الخامسة لماجستير الإدارة العامة تتخرج العام المقبل حيث بدأ المعهد بإعادة النظر في البرنامج ببدء مناقشات حديثة مع «تمكين» لترتيب التمويل المناسب خلال الفترة المقبلة حيث إن عقد المعهد لتمويل البرنامج ينتهي خلال العام الجاري وعليه سيتم إعداد الترتيبات المناسبة لاستمرار الدعم المادي، حيث إن القيمة الفعلية للطالب الواحد للانضمام إلى البرنامج تعادل 12 ألف دينار في حين أن إجمالي عدد حاملي شهادة ماجستير الإدارة العامة المعتمدة من المعهد يعادل 120 بحرينياً. وقال: «دور الصحافة رئيس لتطوير العمل الحكومي من خلال التواصل الاستراتيجي حيث إن زيادة التواصل مع نبض الشارع تسهم في تضمين التغيير داخل البرامج التي يتم إعدادها والمشاريع التي يعتمدها المعهد، حيث إنه من المهم أن نسمع من الصحافة بشكل مباشر بحيث نستطيع تصميم البرامج والدورات وتعديلها بما يتناسب مع المتغيرات التي ستنعكس بشكل مباشر على رضا المواطنين من الخدمات الحكومية». وفيما يتعلق بتحديات الفترة المقبلة، أكد مدير معهد الإدارة العامة، أن التركيز على إحدى نقاط القوة لدى المعهد وهي قدرة الموظفين وأسرة المعهد على تفصيل البرامج التطويرية حسب الحاجات الموجودة باستخدام المنهجيات الدولية بالتركيز على التخصصات.