فتحت الأسهم الأمريكية على ارتفاع الخميس، مع تجاهل المستثمرين مخاوف خطط الفيدرالي لتقليص التحفيز وارتفاع إعانات البطالة.

وصعد المؤشر داو جونز الصناعي 37.98 نقطة يما يعادل 0.11% إلى 34296.30 نقطة.

وفتح المؤشر ستاندرد اند بورز 500 مرتفعا 11.11 نقطة أو 0.25% إلى 4406.75 نقطة. وزاد المؤشر ناسداك المجمع 63.16 نقطة أو 0.42% إلى 14960.00 نقطة.

قفزة إعانات البطالة

ارتفع عدد الأمريكيين المتقدمين بطلبات جديدة للحصول على إعانة البطالة الأسبوع الماضي على نحو غير متوقع على الرغم من استمرار تعافي سوق العمل بشكل مطرد.

وقالت وزارة العمل الأمريكية اليوم الخميس، إن إجمالي طلبات إعانة البطالة الحكومية المقدمة للمرة الأولى ارتفع 16 ألفا إلى مستوى معدل في ضوء العوامل الموسمية عند 351 ألف طلب للأسبوع المنتهي في 18 سبتمبر/أيلول.

وكان اقتصاديون استطلعت رويترز آراءهم توقعوا 320 ألف طلب في الأسبوع الأخير.

وانخفضت الطلبات من ذروة قياسية عند 6.149 مليون في أوائل أبريل/نيسان 2020 لكنها تظل فوق نطاق بين 200-250 ألف طلب الذي يعتبر متوافقا مع سوق عمل قوية.

تثبيت الفائدة

ومساء أمس الأربعاء، أبقى"الفيدرالي الأمريكي" على أسعار الفائدة الحالية دون تغيير، في هذا الوقت الصعب، وبالتالي تعزيز أهداف التوظيف واستقرار الأسعار.

وقال مجلس الاحتياطي الاتحادي في بيان أعقب يومين من الاجتماعات، أنه أبقى على أسعار الفائدة ضمن نطاق 0 - 0.25%.

وقال جيروم باول رئيس مجلس الاحتياطي الاتحادي الأمريكي إن من "المهم جدا" أن يرفع الكونجرس سقف الدين الاتحادي في الوقت المناسب، ولا ينبغي لأحد أن يفترض أن البنك المركزي يمكنه أن يحمي بشكل كامل الاقتصاد أو الأسواق المالية إذا تخلفت الولايات المتحدة عن سداد دينها.

وفي مؤتمر صحفي عقب اختتام أحدث اجتماع للجنة صانعة السياسة النقدية بمجلس الاحتياطي الاتحادي، امتنع باول عن أن يقول ما إذا كان على اتصال بوزارة الخزانة أو أعضاء الكونجرس بشأن هذا الأمر.