تتهيأ مجموعة بنك الإمارات دبي الوطني، المجموعة المصرفية الرائدة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وتركيا، بصفتها شريك أول رسمي لإكسبو 2020 دبي في مجال الخدمات المصرفية، والشريك المصرفي الإسلامي الرسمي لإكسبو 2020 دبي، للكشف عن رؤيتها الطموحة لمستقبل الخدمات المصرفية حول العالم خلال انعقاد إكسبو 2020 دبي في الفترة من 1 أكتوبر 2021 إلى 31 مارس 2022.

ودعماً لشعار إكسبو 2020 دبي الرئيس "تواصل العقول وصُنع المستقبل" وموضوعاته الفرعية "الفرص والتنقل والاستدامة"، تأتي الخدمات المصرفية المستقبلية من بنك الإمارات دبي الوطني والإمارات الإسلامي تأكيداً على ريادة المجموعة على مستوى العالم في تقديم الخدمات المصرفية الرقمية من خلال استعراض دور التطور التقني والروبوتات والذكاء الاصطناعي في دعم شتى مفاصل حياتنا واستشراف مستقبلنا خلال العقود المقبلة بأسلوب غير مسبوق.

وتمتد منطقة "الخدمات المصرفية المستقبلية" على مساحة قدرها 3 آلاف قدم مربع في "شارع الوصل"، وتضم خمسة أقسام مميزة يحتضن كل منها معارض غامرة وتفاعلية مبتكرة تسلط الضوء على الدور الذي ستلعبه البنوك في تلبية احتياجات العملاء في المستقبل، وتحقيق تطلعاتهم وأهدافهم.

وستمكن هذه المعارض المبتكرة والمستقبلية ملايين الزوار من شتى أرجاء العالم من التفاعل مع شخصيات افتراضية تثري معارفهم حول المبادرات المصرفية السباقة والساعية للتصدي لتحديات المستقبل.

وبدعم من فلسفة بنك الإمارات دبي الوطني والإمارات الإسلامي التي تضع العملاء في المقام الأول، وبالتعاون مع نخبة من الجهات العالمية الرائدة، تم تطوير كل معرض وتصميمه لتقديم أثر ملموس ومستدام، وليستفيد من أحدث التقنيات الناشئة، وعلوم البيانات وقوة الأنظمة المتقدمة وفرص ونماذج الأعمال الجديدة.

وتضم المعارض مفهوم الزراعة الحضرية الذي يكشف عن الفرص المتاحة للمقيمين في دولة الإمارات العربية المتحدة ليكونوا مزارعين حضريين وقادرين على التصدي لتحديات الأمن الغذائي؛ ومعرض سوق الموسيقى الذي يسعى لردم الفجوة في الخدمات المصرفية المتواجدة ضمن بيئة أعمال يغلب عليها طابع العقود المؤقتة والموظفين المستقلين المتعاقدين من خلال تمكين الفنانين الموسيقيين المستقلين، بوصفهم من أوائل المتعاقدين المستقلين، من إدارة معزوفاتهم وأموالهم بكفاءة؛ والمفهوم التعليمي المقوم بأسلوب اللعب الترفيهي الحوسبة الكمية والذي يمكن الزوار من تمثيل شخصية مسؤول الحماية من الاحتيال في البنك؛ ومعرض اقتصاد البيانات الشخصية الذي يوضح كيف يمكن للأفراد المتمرسين بالتقنيات الرقمية التحكم في البيانات الشخصية المجمعة ومجهولة المصدر والاستفادة منها لتحقيق الأرباح؛ ومعرض المواطنة الخضراء – موضوع الاستدامة – والذي يوظف المرايا الذكية لتعليم الزوار من خلال تتبع ومكافأة إجراءاتهم الإيجابية الخضراء والصحية عبر منحهم نقاط خضراء ونقاط الصحة ضمن محافظهم المصرفية لتشجيعهم على تبني أنماط حياة أكثر صحة تراعي سلامة البيئة والكوكب الذي نعيش فيه.

ودعماً لتجارب المدفوعات المقدمة للزوار، ستحتضن منطقة "الخدمات المصرفية المستقبلية" فروعاً متكاملة لبنك الإمارات دبي الوطني والإمارات الإسلامي، لتقدم مجموعة شاملة من الخدمات المصرفية التي تغطي الخدمات الشخصية؛ وخدمات الشركات الصغيرة والمتوسطة؛ وخدمات الشركات والمؤسسات؛ والتمويل التجاري.

وقال سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، رئيس مجلس الإدارة لبنك الإمارات دبي الوطني، ورئيس اللجنة العليا لإكسبو 2020 دبي: "انطلاقاً من ريادتنا العالمية في التقنيات الرقمية والابتكار ومكانتنا البارزة في قطاع الخدمات المالية في المنطقة، تفخر مجموعة بنك الإمارات دبي الوطني، بصفتها شريك أول رسمي لإكسبو 2020 دبي في مجال الخدمات المصرفية، بالكشف عن الخدمات المصرفية المستقبلية خلال الحدث العالمي، حيث نستمد التزامنا الجاد من رؤية القيادة الرشيدة لدولة الإمارات العربية المتحدة الرامية إلى ترسيخ دعائم اقتصاد مستدام وقائم على الابتكار".

وأضاف سموه: "سيكون إكسبو 2020 دبي لحظة فارقة بالنسبة لنا، لاسيما وأن الدولة تحتفل باليوبيل الذهبي في العام 2021، ملهمة العالم برحلتها المكللة بالإنجاز والتفوق، حيث استهلت مشوارها من قلب الصحراء وباتت اليوم منارة عالمية ومن أكثر الدول تقدماً وازدهاراً على وجه الأرض. ونتطلع قدماً لإلهام زوار هذا الحدث العالمي وإطلاق حوارات إيجابية بناءة حول الإمكانات المتاحة في المستقبل."