إرم نيوز


تواصلت المعارك العنيفة الجمعة، بين القوات الحكومية وميليشيات الحوثيين في المناطق الجنوبية من محافظة مأرب، الخاضعة لسيطرة الحكومة اليمنية، وسط غارات جوية نفذتها طائرات التحالف العربي، مستهدفة تجمعات وتعزيزات الحوثيين العسكرية.

وقالت مصادر عسكرية يمنية، لـ“إرم نيوز“، إن المواجهات ما تزال مستمرة حتى اللحظة بين الطرفين، في المناطق الواقعة بين مديريتي حريب والجوبة، جنوبي محافظة مأرب، بعد أن تمكنت القوات الحكومية في وقت سابق من يوم الجمعة، من استعادة مرتفعات ”ملعاء“ الجبلية، عقب ساعات من سيطرة ميليشيات الحوثيين عليها.

وذكرت المصادر أن سيطرة القوات الحكومية على مرتفعات ”ملعاء“ التي تعتبر منطقة ”مخنق جبلي“ استراتيجية، عززت من موقفها الميداني، وتدور حاليا معارك عنيفة في محيط هذه المرتفعات الجبلية الواقعة بين مديريتي حريب والجوبة جنوبا، شهدت قتلى وجرحى من الطرفين.

وتمكنت القوات الحكومية المسنودة من طائرات التحالف العربي، من التصدي لهجمات ميليشيات الحوثيين التي استهدفت مواقعها في مديرية العبدية، المتاخمة لمديرية حريب من جهة الجنوب، بعد أن دارت معارك عنيفة بين الجانبين، قتل وأصيب على إثرها العشرات.

وفي محافظة شبوة، جنوب شرق مأرب، شهدت جبهات القتال في مديريات بيحان وعين وعسيلان، التي سيطرت عليها ميليشيات الحوثيين خلال الأيام الماضية، هدوءا حذرا حتى مساء يوم الجمعة، باستثناء بعض المناوشات في مديرية عسيلان، شمالي شبوة، طبقا لمصادر محلية.

وإلى الجنوب الغربي من شبوة، أعلنت ”المقاومة الجنوبية“ في محافظة أبين، جنوبي البلاد، الجمعة، تصديها بمساندة مسلحين قبليين، لهجوم شنته ميليشيات الحوثيين على أحد المواقع الخاضعة لسيطرتها بجبهة ”أمحلحل“، في مديرية لودر، شمالي المحافظة المحررة، المتاخمة لمحافظة البيضاء الخاضعة لسيطرة الحوثيين.

وذكرت صفحة ”المركز الإعلامي لجبهة ثرة – لودر“ على فيس بوك، أن ميليشيات الحوثيين صعّدت الجمعة من تواجدها في المناطق المحاذية لجبهة ”ثرة“ وجبال منطقة ”أمحلحل، وتدفع بتعزيزات بشرية وآلياتها العسكرية باتجاه هذه المناطق، مستحدثة مواقع عسكرية جديدة لها.