عباس المغني

حقق جهاز المساحة والتسجيل العقاري إنجازاً جديداً بكسر حاجز 14 ألف معاملة عقارية في أقل من 9 شهور من العام الجاري، بالرغم من تداعيات جائحة كورونا (كوفيدـ19)، بفضل القيادة المتميزة لرئيس الجهاز الشيخ سلمان بن عبدالله آل خليفة، وكذلك الرئيس التنفيذي لمؤسسة التنظيم العقاري الشيخ محمد بن خليفة آل خليفة.

وأكد عقاريون أن التداول العقاري منذ مطلع العام الجاري حتى 23 سبتمبر الجاري، قفز بنسبة كبيرة تبلغ نحو 58% ليصل إلى أكثر من 701 مليون دينار مقارنة بنحو 480 مليون دينار لنفس الفترة من العام الماضي.

وقال رئيس مجموعة عقارات غرناطة حسن مشيمع: "البحرين فيما يتعلق بإنجاز المعاملات العقارية متقدمة جداً، وتنافس على مستوى العالم"، مؤكداً على الدور الذي لعبه رئيس جهاز المساحة والتسجيل العقاري ومجلس مؤسسة التنظيم العقاري الشيخ سلمان بن عبدالله آل خليفة، والرئيس التنفيذي لمؤسسة التنظيم العقاري الشيخ محمد بن خليفة آل خليفة.

وأضاف "هناك تطورات كبيرة ونقلات نوعية مستمرة ساهمت في ارتفاع عدد المعاملات العقارية، منها أن وثيقة الملكية الحمراء تسجل إلكترونياً وتطبع مباشرة، فإذا قام صاحب المعاملة بتوثيق المعاملة اليوم، فإنه يستلمها في اليوم الثاني، بينما كانت في الماضي تأخذ 3 شهور لطباعتها، الآن في أقل من يوم واحد، وهذا إنجاز كبير".

وتابع "ومن بين التطورات المهمة التي ساهمت في تصاعد عدد المعاملات العقارية، هو اعتماد الموثق الخاص، مما سهل عملية توثيق المعاملات العقارية، ونتمنى زيادة عدد مكاتب التوثيق الخاصة، لأن العدد الموجود غير كاف".

واستطرد "من بين التطورات المهمة، تطور النظام من حيث إتاحة المعلومات للمتعاملين فيما يتعلق بالتحفظات والقيود على العقار قبل عملية التوثيق، وهو ما يضمن للمتعاملين حقوقهم وتجنبهم مشاكل لا يعلمون بها، وهذا عزز الطمأنينة ببيئة البحرين العقارية حيث تحفظ حقوقهم بشكل واضح وشفاف".

وأكد أن النمو الكبير في التعاملات العقارية ممتاز جداً ومحفز لمزيد الاستثمار، مؤكداً على دور مؤسسة التنظيم العقاري حيث إن نجاحها ينصب في مصلحة الجميع، فالكل لديه مصلحة في نمو القطاع العقاري ابتداءً من الحكومة وملاك العقارات والمستثمرين والمطورين والوسطاء العقاريين ووكلاء المبيعات والمثمنين ومديري العقارات وصولاً إلى المهندسين والمحامين والمصرفيين ومقاولي البناء.

من جهته، قال رئيس لجنة العقار والتشييد بجمعية رجال الأعمال ناصر الأهلي: "نلمس تطورا مستمرا في تقديم الخدمات العقارية، وكلما قدمت خدمات أكثر سهولة، عززت ثقة المتعاملين في السوق ورفعت من مستوى الطمأنينة لدى المستثمرين والمتعاملين إلى مستويات أكبر وأكبر". معرباً عن شكره لرئيس جهاز المساحة والتسجيل العقاري ورئيس مجلس مؤسسة التنظيم العقاري الشيخ سلمان بن عبدالله آل خليفة، والرئيس التنفيذي لمؤسسة التنظيم العقاري الشيخ محمد بن خليفة آل خليفة.

وأضاف "الخدمات المقدمة اليوم تعزز الاستثمار وتزيد النمو، إلا أن هناك طموحا أكبر، ولهذا نرى تطويرا مستمرا في الخدمات المقدمة، وإبداعا في إنجاز المعاملات العقارية".

وتابع "في الماضي كنا نأخذ من 4 إلى 5 شهور لاستلام وثيقة الملكية الحمراء، ولكن بفضل التطوير المستمر حققنا نقلة نوعية في هذا المجال حيث يمكن أن تستلم الوثيقة خلال يومين... ربما بسبب كورونا (كوفيدـ19) قد تتأخر المعاملة إلى أسبوع". مشيراً إلى أن النقلة النوعية في كتابة وثيقة الملكية إلكترونياً وطباعتها مباشرة، بعد أن كانت تكتب يدوياً. منوهاً أن إصدار الملكيات الجديدة للمخططات الجديدة تتم خلال يوم واحد.

واستطرد "في 2019 كانت البحرين الدولة الثانية من حيث سرعة إنجاز المعاملات العقارية، حيث يمكنك أن تقوم بعملية توثيق ونقل الملكية في يوم أو يومين فقط، مع بداية كورونا (كوفيدـ19) حدثت تطورات أدت إلى أن تأخذ المعاملة أسبوعين بسبب الإجراءات الصحية وأخذ الاحترازات لحفظ الصحة العامة، والآن بدأت تعود الأمور إلى طبيعتها رغم وجود فيروس كورونا"، متوقعاً أن يشهد العام المقبل نقلة نوعية أخرى في تقديم المعاملات. معرباً عن تفاؤله بأن تكون البحرين الأولى في المنطقة من حيث إنجاز المعاملات العقارية.

من جهته، قال الخبير العقاري سعد السهلي: "أنا من قدامى العقاريين في السوق، وعاصرت جهاز المساحة والتسجيل العقاري طوال السنوات الماضية، ووجدت تطورا كبيرا في جهاز المساحة والتسجيل العقاري بقيادة الشيخ سلمان بن عبدالله، كما نشير إلى الدور الذي لعبه الرئيس التنفيذي لمؤسسة التنظيم العقاري الشيخ محمد بن خليفة آل خليفة".

وأضاف "في الآونة الآخيرة حدثت نقلة نوعية على مستوى التنظيم وتأسيس مؤسسة التنظيم العقاري، والاستثمار في المواد البشرية بتقديم دورات تدريبية وتطويرية مستمرة للموظفين، وإكسابهم المهارات على مستوى عالٍ، ولهذا نجد احترافية في العمل، وسهولة في التعامل وسرعة في الإنجاز بشكل سلس ومريح".

وأكد أن المعاملات العقارية التي تتعلق بجهاز المساحة والتسجيل العقاري وكذلك مؤسسة التنظيم العقاري وصلت إلى مستويات مريحة وتبث الطمأنينة وتعزز الاستثمار، ونتمى أن تكون إدارة التخطيط الطبيعي بمثل هذا المستوى من سرعة المعاملات.

وأعرب أن أمنيته أن تكون إدارة التخطيط الطبيعي تحت قيادة الشيخ سلمان بن عبدالله آل خليفة خصوصاً مع بدء عمليات نقل مقر الإدارة إلى مبنى جهاز المساحة والتسجيل العقاري.

وأشار إلى أن التطور في إنجاز المعاملات على الموقع الإلكتروني "أونلاين"، ساهم في تحقيق نقلة نوعية في سرعة الإنجاز، وهذه الخدمة بسبب نوعيتها التطورية أصبحت أعلى من فهم الكثير من المتعاملين في تقديم المعاملات، حيث إن بعض المتعاملين لا يعرفون كيفية استخدام الأونلاين لإنجاز المعاملة، فيتأخر في معاملته، فيظن أن المعاملات تتأخر دون أن يعلم أن سبب التأخير هو عدم فهمه الكامل لكيفية الاستفادة من إنجاز المعاملة أونلاين، ولهذا هناك حاجة تثقيفية توعوية تساهم في رفع مستويات الفهم للتعامل مع النقلة النوعية في إنجاز المعاملات أونلاين.

وأشاد بالدور الجوهري لمؤسسة التنظيم العقاري في تنفيذ الخطة الوطنية بشأن تنظيم القطاع العقاري، وجمع وتحليل البيانات والمعلومات والإحصائيات المتعلقة بالقطاع العقاري، إلى جانب إرشاد العاملين بالقطاع العقاري، وتقديم دورات تدريبية وتوعوية لهم، وكل ما من شـأنه تعزيز السوق والخدمات العقارية، حفاظاً على مصالح المستثمرين والمستهلكين وجميع المشاركين في هذا القطاع، من مطورين عقاريين ووسطاء ووكلاء المبيعات، ومثمنين، ودعم أخلاقيات المهن العقارية، على نحو يؤدي إلى تطوير الاقتصاد المحلي وجذب الاستثمارات الأجنبية، وضمان توافق القطاع العقاري في البحرين مع أفضل المعايير والممارسات الدولية فضلاً عن تقديم خدمة مهنية بأقل تكلفة وعلى نحو يتسم بالشفافية.