عباس المغني


- بحضور محافظ مصرف البحرين المركزي

دشنت مجموعة "سيتي المصرفية" مركز تكنولوجي بالشراكة مع صندوق العمل "تمكين" ومجلس التنمية الاقتصادية وبحضور محافظ مصرف البحرين المركزي رشيد المعراج، ويستهدف المركز خلق ألف وظيفة في مجال البرمجة على مدى السنوات العشر المقبلة.

وأكد محافظ البحرين المركزي رشيد المعراج للصحافين على التطوير المستمر في مجال تنمية الموارد البشرية ومواكبة التطورات في مجال التكنلوجيا المعالية، خصوصاً وأن البحرين تعتبر مركز مالي إقليمي تبلغ موجوداتها بنهاية يونيو الماضي 213 مليار دولار. منوهاً إلى أهمية الاستثمارات في تسريع تطوير الحلول الرقمية المتطورة.

وقال الرئيس العالمي للمنصات الإلكترونية والتوزيع في مجموعة سيتي المصرفية علاء سعيد: "سيقوم قسم تداول العملات الأجنبية في مجموعة سيتي بتوظف أول دفعة من المتخصصين في التكنولوجيا ضمن مركز سيتي للتكنولوجيا، حيث سينصب تركيزنا في المرحلة الأولى في البحرين على هندسة المنصات التكنولوجية الرئيسية، والعمل على تعزيز قدرات التنفيذ والاتصال عبر أنظمة التحليل وتداول العملات الأجنبية".

وأضاف "وبمرور الوقت، سيتوسع مركز التكنولوجيا في البحرين لدعم أسواق سيتي وقسم العملاء من القطاع التجاري على نطاق أوسع، مما سيساهم في تعزيز نطاق القدرات المطورة محليًا إلى أبعد من ذلك".

وسلط الرئيس التنفيذي لصندوق العمل "تمكين" حسين محمد رجب الضوء على أهمية مثل هذه البرامج للمستثمرين لإدراك حجم المواهب والكوادر البشرية المؤهلة المتوفرة في البحرين.

وقال: "تمتلك المملكة سجلاً حافلاً يعكس أهلية الكوادر البحرينية وتنافسيتها عالمياً، فيما يعزز جذب الاستثمارات العالمية عبر جميع القطاعات الاقتصادية ذات الأولوية. ونقدر عالياً الشراكة الاستراتيجية مع مجلس التنمية الاقتصادية وجميع الجهات ذات العلاقة في فريق البحرين، حيث تهدف تمكين إلى تحقيق النمو الاقتصادي والتأثير من خلال دعم القطاع الخاص نحو الإنتاجية والابتكار والتحول الرقمي والتوسع الدولي وتطوير الكوادر البشرية، لا سيما في التكنولوجيا والمهارات الجديدة".

وبدوره قال الرئيس التنفيذي لمجلس التنمية الاقتصادية خالد حميدان: "تتميز البحرين بالأسس القوية في قطاع الخدمات المالية منذ عقود. ويعد البرنامج الذي اتفقنا عليه مع مجموعة سيتي خطوة إضافية مهمة لتطوير اقتصادنا والمضي قدماً في التحول الرقمي. وجود هذا المركز في البحرين يمثل لنا فرصة التي يمكن من خلالها أن نؤثر في التحول الرقمي على المستوى العالمي، حيث ستدعم المواهب البحرينية طموح مجموعة سيتي لتحقيق نتائج إيجابية في جميع أنحاء العالم".

وأضاف حميدان: "في مجلس التنمية الاقتصادية، سنواصل العمل في جميع أنحاء العالم بحثاً عن جذب الشركات العالمية مثل مجموعة سيتي لتأسيس عمليات في المملكة والاستفادة من بيئة الأعمال والمواهب المؤهلة ذات المستوى العالمي. نحن نسعى لعلاقة أكثر ازدهاراً مع مجموعة سيتي، ونتطلع إلى رؤية نجاحهم في العالم انطلاقاً من البحرين".

من جهته، قال الرئيس التنفيذي لـدى سيتي البحرين ميشال صوايا: "تسارعت وتيرة الأتمتة والرقمنة في قطاع الخدمات المالية بشكل كبير في العامين الماضيين، حيث سيساهم تدشين مركزنا التكنولوجي في التوسع بسرعة لتلبية الطلب العالمي المتزايد من العملاء على الحلول الرقمية".

وأضاف: "يسعدنا أن يكون لدينا مركز تكنولوجي في البحرين للاستفادة من عدد كبير من المواهب المتنوعة التي توفرها المملكة وتوظيف تقنيين مؤهلون على دراية تامة بقطاع الأعمال. وإنني على ثقة من أن المركز التكنولوجي سينجح في ابتكار الحلول الرقمية التي ستفيد عملاءنا على مستوى العالم".

من جهتها، قالت الرئيس التنفيذي لمجموعة سيتي المصرفية فى الشرق الأوسط وشمال أفريقيا اليسار فرح أنطونيوس : "تركز استراتيجيتنا على الاستثمار المكثف في التكنولوجيا والمنصات الرقمية لخدمة عملائنا وأعمالنا في جميع أنحاء العالم. ويضعنا مركز التكنولوجيا الجديد خطوة أقرب إلى توفير تجربة أفضل للعملاء في عالم يتسم برقمنة عالية ويساهم بشكل كبير في نجاح عملائنا. كما أنه يسلط الضوء على التزامنا تجاه مملكة البحرين كمركز استراتيجي للابتكار".