أكد صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد رئيس مجلس الوزراء أهمية مواصلة تعزيز التكامل بين مملكة البحرين وشقيقتها الكبرى المملكة العربية السعودية على كافة الصعد في ظل ما يحظى به مسار العلاقات التاريخية المتميزة بين البلدين والشعبين الشقيقين من رعايةٍ واهتمام من لدن حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى وأخيه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ملك المملكة العربية السعودية الشقيقة حفظهما الله، منوهًا سموه بما تمثله المملكة العربية السعودية من بيت جامعٍ للجميع لدورها المحوري والفاعل تجاه قضايا الأمتين العربية والإسلامية بما يسهم في تحقيق أمن واستقرار المنطقة.

وقال سموه إن مستوى العلاقات الأخوية التاريخية التي تجمع مملكة البحرين والمملكة العربية السعودية من الثوابت الراسخة على مر التاريخ؛ عزز ذلك مختلف المواقف الثابتة بين البلدين الشقيقين وما يجمعهما من أهداف مشتركة ومصير واحد إزاء مختلف التحديات، وستواصل المملكتين بإذن الله الحفاظ على هذا الإرث الأصيل المتوارث من الأجداد والآباء والأخذ به نحو آفاق أرحب من العمل المشترك بما يعكس التطلعات المنشودة ويحقق المصالح المشتركة التي تصب في صالح نماء وازدهار البلدين وشعبيهما الشقيقين.

جاء ذلك لدى لقاء سموه حفظه الله بقصر الصافرية اليوم صاحب السمو الملكي الأمير تركي بن محمد بن فهد بن عبدالعزيز آل سعود وزير الدولة عضو مجلس الوزراء بالمملكة العربية السعودية الشقيقة، بحضور سمو الشيخ عبدالله بن حمد آل خليفة الممثل الشخصي لجلالة الملك المفدى رئيس المجلس الأعلى للبيئة، وسمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة ممثل جلالة الملك للأعمال الإنسانية وشئون الشباب، وسمو الشيخ عيسى بن سلمان بن حمد آل خليفة رئيس الهيئة العليا لنادي راشد للفروسية وسباق الخيل، والفريق أول معالي الشيخ راشد بن عبد الله آل خليفة وزير الداخلية، ومعالي الشيخ سلمان بن خليفة آل خليفة وزير المالية والاقتصاد الوطني، وصاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن أحمد بن عبدالعزيز آل سعود سفير المملكة العربية السعودية لدى البحرين، وعدد من كبار المسؤولين، حيث نقل صاحب السمو الملكي الأمير تركي بن محمد بن فهد بن عبدالعزيز آل سعود إلى صاحب السمو الملكي ولي العهد رئيس مجلس الوزراء تحيات خادم الحرمين الشريفين وولي عهده، كما حمّله سموه نقل تحياته لخادم الحرمين الشريفين وولي عهده حفظهما الله.

وجرى خلال اللقاء بحث سبل تعزيز أوجه الشراكة القائمة بين البلدين والشعبين الشقيقين في مختلف المجالات، ومناقشة المستجدات على الساحتين الإقليمية والدولية ومجمل الموضوعات ذات الاهتمام المشترك.

من جانبه، أعرب صاحب السمو الملكي وزير الدولة عضو مجلس الوزراء بالمملكة العربية السعودية عن شكره وتقديره لصاحب السمو الملكي ولي العهد رئيس مجلس الوزراء على ما يبديه سموه من حرص واهتمام بمواصلة ترسيخ العلاقات الوطيدة بين البلدين والشعبين الشقيقين على كافة المستويات.

هذا وقد أقام صاحب السمو الملكي ولي العهد رئيس مجلس الوزراء مأدبة غداء تكريمًا لصاحب السمو الملكي الأمير تركي بن محمد بن فهد بن عبدالعزيز آل سعود وزير الدولة عضو مجلس الوزراء بالمملكة العربية السعودية الشقيقة والوفد المرافق.