رويترز


سجل مانويل لوكاتيلي هدفاً متأخراً ليمنح يوفنتوس الفوز 1-صفر على غريمه تورينو في قمة محلية، السبت، ممدداً سلسلة من 4 انتصارات متتالية بجميع المسابقات، كما حافظ على نظافة شباكه في

دوري الدرجة الأولى الإيطالي لكرة القدم "الكالتشيو"، لأول مرة خلال 7 أشهر.

وسدد لاعب منتخب إيطاليا، كرة قوية في الشباك قبل 4 دقائق من النهاية، وهو هدفه الثاني على التوالي في الدوري ليصعد يوفنتوس إلى المركز الثامن برصيد 11 نقطة بفارق ثلاث نقاط عن منافسه صاحب المركز 11.

وقال ماسيميليانو أليجري مدرب يوفنتوس لمنصة دازون، "أعتقد أن الفريق وجد الروح المناسبة والرغبة في الأسابيع القليلة الماضية".

وأضاف "كنا سنشعر بالإحباط إذا لم نفز بعد هذا الأداء وبعد الشوط الأول أمام ميلان وهو أفضل أداء لنا بالموسم".

سيطر تورينو في الشوط الأول عندما فشل يوفنتوس في تسديد أي كرة على المرمى لكن فريق أليجري تحسن في الشوط الثاني وتطلبت ضربة رأس المدافع أليكس ساندرو تدخلاً رائعاً من الحارس فانيا

ميلينكوفيتش-سافيتش قبل هدف لوكاتيلي المتأخر.

وعجز فريق المدرب إيفان يوريتش عن تهديد مرمى الحارس فويتشيخ شتينسني، وظل يوفنتوس صامداً في الدفاع لينهي سلسلة من 20 مباراة متتالية اهتزت فيها شباكه في الدوري منذ مارس الماضي.

وأثار هدف لوكاتيلي احتفالات صاخبة، لكن اللاعب البالغ من العمر 23 عاماً شرح تكلفة ذلك، وقال مازحاً "تعرضت لنطحة من جيورجيو كيليني وبالرأس التي لديه أنا متأكد من أنني أصبت بكدمة".

"لكن الشعور مذهل لأنني منذ وصلت لهذه المجموعة وجدت أجواءً رائعة ورحبوا بي. نحن مجموعة كبيرة من الأصدقاء والأشخاص الصادقين ورغم القدرات الهائلة للاعبين يتمتع الجميع بالتواضع"، يضيف لوكاتيلي.

وحقق فريق أليجري فوزاً مبهراً وغير متوقع على بطل أوروبا تشيلسي يوم الأربعاء في دوري الأبطال ليتجنب الخسارة للمباراة الخامسة على التوالي بجميع المسابقات.

لكن المدرب حذر لاعبيه من أن القمة المحلية ستشكل تحدياً أصعب من مواجهة تشيلسي مع استمرار غياب المهاجمين باولو ديبالا وألفارو موراتا للإصابة وحصول تورينو على يومين إضافيين للاستعداد.

وأتيحت بعض الفرص المبكرة ليوفنتوس وسدد مويزي كين بعيدا عن المرمى، وأهدر ويستون ماكيني هجمة واعدة.

لكن تورينو فرض سيطرته سريعاً وكان قريباً من التسجيل عبر ضربة رأس ساشا لوكيتش، كما سدد رولاندو ماندراجورا من مسافة بعيدة لكن شتينسني تصدى لمحاولته.

ودفع أليجري بخوان كوادرادو بدلاً من مويزي كين بين الشوطين وعاد فيدريكو كييزا لدور المهاجم كما فعل أمام تشيلسي.

وأعطى التغيير بعض الحيوية لهجوم يوفنتوس، ومنح كوادرادو تمريرة عرضية ممتازة إلى ساندرو لكن ميلينكوفيتش-سافيتش أجهض الخطر.

ووجد لوكاتيلي مساحة للتسديد على حدود منطقة الجزاء ليحسم الانتصار في الدقيقة 86 من المباراة، قبل أن يسدد البديل ديان كولوسيفسكي في القائم بالوقت المحتسب بدلاً من الضائع.

وفي وقت سابق، السبت خرج ساليرنيتانا من المركز الأخير بعد أن منحه هدف ميلان ديوريتش الفوز 1-صفر على جنوة محققا انتصاره الأول بالموسم.

ورفع الفريق الصاعد للأضواء رصيده إلى 4 نقاط بفارق نقطة واحدة خلف جنوة صاحب المركز 16 بينما يتقدم بنقطة على كالياري متذيل الترتيب.