أكد وزير شؤون مجلسي الشورى والنواب غانم بن فضل البوعينين ، حرص الحكومة على تعزيز آليات التعاون مع السلطة التشريعية ومواصلة التنسيق المشترك من منطلق الشراكة بين السلطتين التي حققت عدة منجزات لصالح الوطن والمواطن، مؤكداً أن الاجتماع اليوم بين السلطتين التنفيذية والتشريعية يقدم صورة للشراكة الحقيقة في استعراض المبادرات والخطط التي تهدف إلى خفض المصروفات وتنمية الإيرادات والانتقال لمرحلة التعافي الاقتصادي بثقة ونجاح.

وأشاد البوعينين بدعم مجلسي النواب والشورى للمبادرات الحكومية الهادفة للتعافي الاقتصادي وتعزيز الاستقرار المالي، مؤكداً أن الحكومة تحرص دوماً في أي مبادرة جديدة أو تشريع مصلحة المواطن الذي تُوجه كافة الخطط والبرامج الحكومية من أجله، مشيراً إلى أن برنامج التوازن المالي يحمل أهدافاً كبيرة لخدمة الاقتصاد الوطني، والحكومة بدأت بنفسها لتحقيق جانباً من أهداف البرنامج بتنفيذ عدد من المبادرات من بينها تقليص المصروفات التشغيلية وتعزيز كفاءة الإنفاق الحكومي.

وأكد سعادة وزير شؤون مجلسي الشورى والنواب أهمية التعاون بين السلطتين التنفيذية والتشريعية، لتحقيق الهدف المنشود في ترسيخ مقومات الأمن الاقتصادي والاجتماعي المستدام وفق برنامج محدد ومدروس يضمن الوصول لنقط التوازن بين الإيرادات والمصروفات.