عقد الدكتور الشيخ عبدالله بن أحمد آل خليفة، وكيل وزارة الخارجية للشؤون السياسية، اجتماعات، في مقر وزارة الخارجية الأمريكية، مع كلٍ من السفيرة يائيل لمبرت، مساعد وزير الخارجية لشؤون الشرق الأدنى بالوكالة، وريتشارد نيفيو، نائب المبعوث الأمريكي لإيران، إلى جانب السيد دريك شولت، مستشار وزارة الخارجية الأمريكية.

وأكد الدكتور الشيخ عبدالله بن أحمد آل خليفة حرص مملكة البحرين على مواصلة العمل لتعظيم الشراكة الوطيدة بين البلدين الصديقين، منوهًا بالدور البارز الذي تقوم به الولايات المتحدة الأمريكية في إحلال الأمن والسلام في المنطقة والعالم.

من جانبهم، ثمن مسؤولو وزارة الخارجية الأمريكية الرؤية الحكيمة لمملكة البحرين والتي أثمرت بتوقيع اتفاق السلام الإبراهيمي لتعزيز فرص الاستقرار والتعايش في منطقة الشرق الأوسط، معربين عن اعتزازهم بالشراكة المتينة القائمة بين البلدين الصديقين.

تناولت المباحثات، استعراض السبل الكفيلة بتطوير وتنمية العلاقات الاستراتيجية المتميزة القائمة بين مملكة البحرين والولايات المتحدة الأمريكية، بالإضافة إلى بحث القضايا محل الاهتمام المشترك.