أ ف ب


حُكم على شابة أمريكية بالسجن 4 أيام، وغرامة قدرها 1000 دولار، لاقترابها أكثر من اللزوم من دبّة وصغارها في متنزه ييلوستون الوطني.

وأقرت سامانثا ديرينغ بذنبها في الاقتراب لمسافة أدنى من 91 مترًا من هذه الدبة الرمادية لالتقاط صورة لها، في العاشر من أيار/مايو الماضي، في هذا المتنزه الطبيعي الشاسع، بحسب ما جاء في بيان صادر عن المدعي العام في وايومينغ.

وفي ذاك اليوم، كانت الشابة البالغة من العمر 25 عامًا في منطقة ”رورينغ ماونتن“ عندما أطلت دبة وصغارها الثلاثة.

وفي حين عاد الزوار الآخرون أدراجهم وركبوا سياراتهم عملًا بالتعليمات الموجهة إليهم في هذه الحالة، استمرت ”سامانثا ديرينغ“ في التقاط الصور بالرغم من محاولة الدبة إبعادها.

وقال المدعي العام بوب موراي إن ”الحيوانات البرية في متنزه ييلوستون الوطني هي فعلًا برية، فالمتنزه ليس حديقة حيوانات يمكن فيها التفرج على هذه الكائنات بكل أمن في الجهة المقابلة من حاجز فاصل“.

وشدد على أن ”الاقتراب من دبة رمادية وصغارها ضرب من الغباء، ومن حسن حظ ديرينغ أننا نتكلّم عنها بصفتها متهمة وليس سائحة مبتورة الأطراف“.

وكانت زائرة عمرها 72 عامًا تعرضت للنطح من قبل ثور البيسون داخل منتزه يلوستون الوطني في الولايات المتحدة، العام الماضي.

واقتربت الزائرة آنذاك، من حيوان البيسون بمسافة 10 أقدام عدة مرات من أجل التقاط صورة، قبل أن يقوم الحيوان بمهاجمتها.

وأصيبت السبعينية بجراح عديدة إثر الهجوم وقدم لها العلاج من قبل حراس المنتزه، قبل أن يتم نقلها بالطائرة إلى المركز الطبي الإقليمي شرق ولاية أيداهو للخضوع للمزيد من العلاج.

وتشير حوادث يلوستون إلى أن ”الحياة البرية في متنزه يلوستون الوطني متوحشة“.

كما تمنع قواعد المتنزه الاقتراب من الحيوانات الكبيرة على مسافة تقل عن 23 مترًا، ومن الدببة والذئاب على مسافة دون 91 مترًا.