أشاد النائب بدر الدوسري عضو لجنة الشئون الخارجية والدفاع والأمن الوطني بمضامين الخطاب السامي الذي تفضل به حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه، لدى افتتاح جلالته دور الانعقاد الرابع من الفصل التشريعي الخامس لمجلسي النواب والشورى.

وأكد الدوسري أن الخطاب السامي لحضرة صاحب الجلالة الملك المفدى حفظه الله ورعاه، جاء في وقت نحتاج فيه لمنهجية واضحة للعمل السياسي والاقتصادي خلال الفترة القادمة في ظل هذه الظروف الاستثنائية التي يمر بها العالم وبما لا يؤثر على المواطن ومعيشته مع الحفاظ على ما تحقق من مكتسبات ، مشيرا الى أن الكلمة السامية لجلالته شكلت نبراس عمل ومنهج شامل لجميع مؤسسات الدولة خلال الفترة القادمة.

وأوضح الدوسري أن ما يوليه جلالته حفظه الله للسلطة التشريعية من بالغ العناية وكريم الرعاية في مراسم افتتاح دور الانعقاد الرابع، من خلال ما حَفِل به الخطاب من معانٍ بليغة ورؤى ثاقبة سديدة، تشكّل نبراسا نقتبس منه خطة عمل نحو مزيد من التطور والازدهار في مسيرتنا الديمقراطية نحو مستقبل مشرق قوامه العمل الديمقراطي الراسخ على أسس وقواعد صلبة نحو بناء الدولة الحديثة، وترجمة حقيقية للطموحات والتطلعات المشتركة قيادةً وشعباً لرفد المشروع الإصلاحي بالمزيد من الإنجازات الحافلة بما يحقق الازدهار والنماء في جميع المجالات.

وتابع الدوسري بأننا في مجلس النواب وخلال هذا الدور الأخير من الفصل التشريعي الخامس سنعزز عملنا بالتشريعات التي تعزز الاستقرار الاقتصادي، وتضمن العودة من جديد إلى الحياة الاجتماعية الطبيعية، وتحقق المزيد من المكتسبات الوطنية بما يتلاءم مع معطيات ما بعد الجائحة".

وأضاف الدوسري أن انطلاق دور الانعقاد الرابع من الفصل التشريعي الخامس، يُعدّ إيذانا بمواصلة العمل على تطوير التشريعات في كافة الميادين مع توجيه عناية خاصة لكل ما من شأنه تفعيل ما جاء في الخطاب الملكي السامي، من اهتمامٍ بقضايا المناخ وسلامة الملاحة في الخليج العربي والعمل على استمرار بناء الوطن فيما بعد الجائحة الصحية كلٌ في موقعه والحفاظ على المسيرة الخليجية لعودة العمل ضمن مسارها الطبيعي.