ياسمينا صلاح


أكد وزير الأشغال وشؤون البلديات والتخطيط العمراني عصام خلف، استخدام التكنولوجيا والممارسات الحديثة والمباني الخضراء في جميع المشاريع الحديثة البلدية والإسكانية، إذ سيتم استخدام تقنيات جديدة للطاقة ولن ينحصر في مشروع معين.

وذكر في تصريح للصحفيين على هامش افتتاح فعاليات النسخة الخامسة من قمة البحرين للمدن الذكية 2021 أمس، أن تدوير المخلفات في المشاريع البلدية يستفاد منها عن طريق إعادة استخدام مواد البناء والمخلفات الخضراء وتحويلها لسماد، أما بالنسبة للمماشي والواجهات البحرية ستكون هناك إضاءة بالطاقة الشمسية من ناحية الاستفادة من المرافق الموجودة والمباني التي تصنف بالنسبة لاستخداماتها الخضراء من ناحية الطاقة.

وحضر الافتتاح وزير الإسكان باسم الحمر، والرئيس التنفيذي لهيئة الكهرباء والماء الشيخ نواف بن إبراهيم آل خليفة والرئيس التنفيذي لهيئة المعلومات والحكومة الإلكترونية محمد القائد وعدد من كبار المسؤولين، بمشاركة من المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة وعدد من الجهات الخارجية والحكومية والخاصة بالإضافة إلى خبراء من مملكة البحرين في مجال التكنولوجيا والاستدامة والمدن الذكية.

وشارك في القمة ما يقارب من 250 ممثلاً من الجهات الحكومية ومؤسسات القطاع الخاص المعنية بتحويل المدن الذكية المستدامة إلى واقع ملموس، بالإضافة إلى مشاركة أكثر من 15 جهة في المعرض المصاحب للقمة من شركات القطاع الخاص والوزارات والهيئات الحكومية.

وأشار الوزير إلى أن القمة، تكتسب أهميةً بالغة خصوصاً أنها تأتي بعد تأثيرات الجائحة، وكونها تندرج ضمن المؤتمرات المتخصصة التي تحتضنها البحرين، والتي ستحقق الاستفادة منَ الخبراتِ العالمية، ليُمكِن بالتالي دمجها مع التجارب المحليةِ الرائدة في هذا المجال بما ينعكس إيجاباً على النهضةِ العمرانية في البلاد.

وأعرب عن ثقته في أن الجلسات النقاشية ستتيح الفرص للتعرف على كيفية الاستفادة من دمج التجارب الناجحة على المستوى العالمي مع المبادرات والدراسات القائمة في المستوى المحلي لضمان خلق نقلة نوعية في تقدم مملكة البحرين في مجال المدن الذكية المستدامة، متقدماً بالشكر للجهة المنظمة والمؤسسات الراعية للنسخة الخامسة من قمة البحرين للمدن الذكية 2021، مقدراً كافة جهودهم ومساعيهم لإنجاح هذه الفعالية.

وكرم الوزير خلال الافتتاح، الجهات الفائزة بجوائز القمة نظير المشروعات القيمة التي قدمتها والتي تتعلق بإنشاء المدن الذكية المستدامة والتي تمتاز بالاستدامة والحلول الذكية في عدد من المجالات.

فيما أكد الرئيس التنفيذي لشركة إدامة أمين العريض، أن الشركة من خلال مشاريعها تنفذ مبادرات ذكية مستدامة من بينها مشروع إنشاء فندق مانتيس في جزيرة حوار، ومشروع تطوير بلاج الجزائر، حيث يعتبر المشروعان من أهم مشاريه الشركة التنموية إذ سيحول شواطئ البحرين الرائعة إلى وجهة بحرية عالمية من خلال استخدام الطاقة المتجددة عبر توليد الطاقة الشمسية وطاقة الرياح وتحلية المياه.

وألقى الأمين العام المساعد، المدير المساعد ومدير مكتب دعم السياسات والبرامج في برنامج الأمم المتحدة الإنمائي هاو لينغ شاو كلمة ترحيبية مسجلة من مقر إقامته في نيويورك.

وقال الرئيس التنفيذي لديار المحرق أحمد العمادي: "أعبر عن فخري أن تكون هذه المرة الخامسة لرعايتنا لهذا الحدث الفريد والمهم في البحرين لتناوله الحلول الذكية والمستدامة".

وأكد أن ديار المحرق، سارعت بتوفير العمليات للمحافظة على مستوى خدامتها وتمكن الباحثين عن العقارات في الانطلاق إلى جولات افتراضية إلكترونية عبر الاستعانة بخدمات مكتب التنسيق الافتراضي ونقدمها في مشاريع الجديدة.