ثمنت جمعية رجال الأعمال البحرينية، الخطاب السامي الذي تفضل به حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه بمناسبة افتتاح دور الانعقاد الرابع من الفصل التشريعي الخامس، مؤكدة أهمية التوجيهات السامية في تعزيز الشراكة في تنمية الاقتصاد ورسم ملامح المسيرة التنموية الشاملة التي تشهدها المملكة في ظل العهد الزاهر لجلالته رعاه الله.

وأعرب رئيس جمعية رجال الأعمال البحرينية السيد أحمد عبدالله بن هندي عن تقدير الجمعية وكافة منتسبيها للمضامين المهمة التي اشتمل عليها الخطاب السامي لجلالة الملك المفدى والذي يحدد معالم المرحلة المقبلة لمواصلة مسيرة البناء والتنمية بتعاون الجميع وبتكاتف جهود القطاعين العام والخاص.

وبهذا الصدد، عبّر السيد عيسى عبدالرحيم نائب رئيس جمعية رجال الأعمال البحرينية عن سعادته وأعضاء مجلس الإدارة وكافة منتسبي الجمعية بالجهود الكبيرة والاستثنائية للفريق الوطني خلال الفترة الماضية في مواجهة جائحة كرونا (كوفيد19) التي قادها بكل حكمة واقتدار صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد رئيس مجلس الوزراء حفظه الله، والتي عبرنا بها ولله الحمد إلى بر الأمان، حيث سجلت المملكة تجربة متميزة من خلال جهود "فريق البحرين" على كافة المستويات.

وأضاف عبدالرحيم: إننا رهن إشارة جلالة الملك المفدى حفظه الله ورعاه، وإن التعاون المستمر ما بين السلطتين التشريعية والتنفيذية حتمًا سيكون له انعكاسات إيجابية على القطاع التجاري في البلاد ؛ خصوصًا بعد انحسار الجائحة بدرجة كبيرة جدًا مما يضفي جواً كبيراً من الأمل والتفاؤل بالمستقبل.