أكدت الدكتورة شهلاء ماشاء الله عبد الكريم استشاري الطب الوصلي النفسي بمستشفى الطب النفسي بمملكة البحرين أن الدعم النفسي والاجتماعي والسلوكي هام جداً لمرضى السرطان مؤكدة أن السرطان من الأمراض المنتشرة والشائعة والتي تصيب مختلف الأعمار.

وأضافت خلال محاضرة "كيفية مساندة مرضى السرطان نفسياً" ضمن حملة الحر لمكافحة لسرطان الثدي، أن التعامل مع المريض يجب أن يكون بحذر وبطريقة لا تقلقه او تشعره بخطورة مرضه.

ودعت الدكتورة شهلاء إلى عدم التصنع في التعامل مع المريض من خلال الزيادة في الاهتمام والسؤال ما يجعل شعور المريض بأن هناك أمر مخيف ومقلقك يدفع إلى هذا التصنع والزيادة في الاهتمام به.

وأضافت أن المريض يحتاج إلى بقاء عائلته معه، وأن تطلع العائلة على تفاصيل ومعلومات حول ما يحدث للمريض ليكون التعامل معه بطريقة مناسبة وداعمة له.

ودعت الدكتورة شهلاء إلى ضرورة زرع الثقة في نفس المريض والمبادرة بالمساعدة، خاصة وأن مريض السرطان لا يطلب المساعدة من أحد فيجب المبادرة بمساعدته.

وأكدت أن ارتباط المرض بالموت وكأنه شبح، هو مفهوم خاطئ ويجب تغييره، فمرض السرطان كغيره من الامراض التي تتم معالجته وهناك نسبة شفاء لكثير من أمراض السرطان بنسب عالية وهذا ما يجب ان يصل إلى المريض.

ودعت الدكتورة شهلاء إلى ضرورة الدعم العاطفي للتعامل مع الإجهاد النفسي وتقليل الاكتئاب والأمراض النفسية الأخرى المصاحبة لمرض السرطان وذلك من خلال إتاحة الفرصة للمريض بالتعبير عن شعوره لشخص ما بما يفكر فيه من الأمور الإيجابية.

كما دعت إلى ضرورة التركيز على الأمور الإيجابية وذكر العافية والبعد عن كل ما يثير القلق لدى المريض.

من جهة أخرى وجهت الدكتورة شهلاء الشكر والتقدير إلى رئيس الاتحاد وأعضاء المجلس التنفيذي على هذه الحملة المكافحة لمرض السرطان وعلى جهودهم المتميزة في هذا الجانب من خلال إتاحة الفرصة للعاملين بالتعرف عن قرب عن سرطان الثدي من التعريف بالمرض وكيفية التعامل معه وصولاً إلى طرق الوقاية منه.

تأتي حملة الحر للوقاية من سرطان الثدي للسنة التاسعة على التوالي في شهر أكتوبر بالتزامن مع الحملة الدولية الموحدة للوقاية من سرطان الثدي والتي خصص لها شهر أكتوبر من كل عام للتعريف بكل ما يخص هذا المرض وكيفية الوقاية منه.

صور