أيمن شكل


برأت المحكمة الصغرى الجنائية الرابعة زوجاً من تهمة اختلاس 5 آلاف دينار من زوجته بعد طلاقهما، حيث ادعت أنه استولى على قيمة التعويض الذي حصلت عليه جراء جراحة أسنان فاشلة في أحد المستشفيات.

وأشارت أوراق القضية بحسب ما ذكره المحامي محمد المهدي إلى أن موكله هو زوج الشاكية ووالد أبنائها، وقد قامت الزوجة بزراعة أسنان لدى عيادة طبيب بمنطقة السلمانية، لكن حدث خطأ طبي في عملية الزراعة، وتعهد الطبيب بتعويض المريضة بمبلغ 5 آلاف دينار، وقام بتسليم زوجها 5 شيكات؛ لأنه من قام بدفع تكاليف العملية.

ولم تبد الزوجة أي مشكلة في تحصيل الزوج للمبلغ، لكن بعد وقوع الطلاق بينهما، قررت تقديم بلاغ بخيانة الأمانة، وأحالت النيابة الزوج إلى المحاكمة بتهمة اختلاس المبالغ النقدية المسلمة إليه على سبيل الوكالة إضراراً بصاحبة الحق عليه.

ودفع المحامي المهدي بكيدية الاتهام، وقدم مستندات من بينها وثيقة الطلاق والاتفاق بين الطرفين على إنهاء كافة الدعاوى بينهما، ورصيد يبيّن إنفاق الزوج المبلغ في علاج زوجته بعيادة طبية أخرى.

وقال إن الزوج قام بدفع أقساط قرض حصلت عليه زوجته في أثناء العلاقة الزوجية وساعدها في التخلص من ديونها، وقدم ما يفيد بالتحويلات البنكية من حساب الزوج إلى زوجته.