توفى المخرج الكويتي خالد الصديق عن عمر يناهز 76 عاما، صباح اليوم الخميس، بعد مسيرة حافلة بالإنجازات.

ويعتبر المخرج الراحل أحد أبرز المخرجين الكويتيين والعرب ورائد الحركة السينمائية الكويتية، حيث ترشح أول أفلامه ”بس يا بحر“ إنتاج عام 1972م لجائزة الأوسكار لأفضل فيلم أجنبي في حفل توزيع جوائز الأوسكار الخامس والأربعين.

وقدم الصديق عددا من الأفلام للسينما الكويتية، ويعدّ من أوائل المخرجين الخليجيين الذين أخرجوا للسينما، إذ بدأت انطلاقته في ستينيات القرن الماضي من خلال فيلم ”المطرود“ عام 1964م إلى أفلامه الأخرى ”الصقر“ و“عرس الزين“ وشاهين“ وغيرها، فيما حفر فيلم ”بس يا بحر“ بصمته في السينما العالمية.

ورغم قلة أعماله السينمائية والتوثيقية، تمكن خالد الصديق من حجز اسم له إلى جانب كبار المخرجين العرب، والتي نال عليها عددا من أبرز الجوائز والتكريمات العالمية والعربية، منها عن فيلمه ”بس يابحر“، حيث حصد عنه الجائزة الأولى في مهرجان الفيلم الشبابي في دمشق (1972)، وجائزة الشرف في مهرجان طهران الأول للسينما العالمية، وجائزة ”فيبرانشي“ وجائزة النقاد السينمائيين العالميين في مهرجان البندقية السينمائي.

كما نال عن ”بس يا بحر“ الجائزة الثانية في مهرجان أوهايو العالمي في الولايات المتحدة وكانت الجائزة الوحيدة المخصصة لفيلم روائي، وجائزة ”الأسد الفضي“ في مهرجان البندقية، إضافة لبضع جوائز من مهرجانات وملتقيات سينمائية في شيكاغو وأسبانيا وقرطاج وغيرها.

وفاز فيلمه ”عرس الزين“ كذلك بـ7 جوائز عالمية، ونال خالد جائزة الدولة التقديرية لعام 2010.

وودّع مثقفون ومواطنون عبر موقع التواصل الاجتماعي ”تويتر“ المخرج الصديق، حيث كتبت الإعلامية ليلى أحمد: ”البقاء لله.. المخرج #خالد_الصديق مخرج التحفة السينمائية فيلم ”بس يا بحر“ في ذمة الله، إنا لله وإنا إليه راجعون كم كانت لديه من الأحلام ذهبت معه، كل الظروف في بلادنا ضد الإبداع الحقيقي رحمه الله رحمة واسعة“.

ونعاه الإعلامي ثامر الدخيل عبر حسابه ”تويتر“ بالقول: ”المخرج الكويتي العالمي #خالد_محمد_الصديق في ذمة الله انا لله و انا اليه راجعون تعازينا الحارة لجميع أهله ومحبيه“.

كما شارك الإعلامي ماضي الخميس في نعيه: ”إنا لله وإنا اليه راجعون انتقل إلى رحمة الله تعالى الاستاذ #خالد_الصديق الذي أخرج أول فيلم كويتي ( بس يا بحر ). نسأل الله أن يرحمه ويغفر له ويسكنه فسيح جناته“.

بدوره، كتب الإعلامي فادي عبدالله: ”انتقل إلى رحمة الله تعالى الصديق الغالي المخرج الكويتي العالمي د. خالد الصديق، مخرج أول فيلم كويتي روائي طويل ”بس يا بحر “ وحقق من خلاله بضع جوائز عالمية. الله يرحمك ويغفر لك يا بو أمين ومثواك الجنة. إنا لله وإنا إليه راجعون“.

ونعاه حامد تركي أبويابس: ”﴿إنّا للهِ وإنَّا إَليْهِ رَاجعُون﴾. رائد الحركة السينمائية الكويتية ومخرج التحفة السينمائية النادرة: فيلم ”بَسْ يا بَحَر“ المبدع ”خالد الصديق“ في ذمة الله تعالى. الله يرحمه ويغفر لهُ“.