شارك الدكتور محمد بن مبارك بن دينه المبعوث الخاص لشؤون المناخ الرئيس التنفيذي للمجلس الأعلى للبيئة عن بُعد في مؤتمر تغير المناخ الثاني لدول شرقي البحر المتوسط والشرق الأوسط والذي تحتضنه جمهورية قبرص بحضور ومشاركة عدد كبير من الوزراء والمختصين والمسؤولين المعنيين بالبيئة وتغير المناخ.

وفي كلمة له خلال المؤتمر أشاد سعادة المبعوث الخاص لشؤون المناخ بالجهود المتميزة التي تقوم بها جمهورية قبرص الصديقة من أجل توحيد الجهود الدولية نحو تعزيز التعاون البيئي والمناخي، وتبادل المعلومات والخبرات بين الدول المشاركة في المؤتمر الدولي الثاني لتغير المناخ في شرقي البحر المتوسط والشرق الأوسط في مجال التكيف مع آثار تغير المناخ، مؤكدا حرص مملكة البحرين على دعم كافة الجهود الدولية من أجل إحراز تقدم واضح في مواجهة تغير المناخ.

وأشار الدكتور محمد بن دينه إلى أن ملف تغير المناخ في مملكة البحرين يحظى باهتمام كبير من خلال الرؤى الاستراتيجية والتوجيهات السامية من حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه والمتابعة المتواصلة من صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد رئيس مجلس الوزراء حفظه الله، حيث يتجسد هذا الاهتمام بتنفيذ المملكة لمجموعة واسعة من الخطط والدراسات الاستراتيجية والمشاريع لمواجهة التحديات البيئية وتغير المناخ والتي تؤكد التزام مملكة البحرين بالمواثيق والاتفاقيات الدولية المعنية في هذا الشأن.

وقال المبعوث الخاص لشؤون المناخ إن مملكة البحرين قطعت شوطا كبيرا في الحد من تغير المناخ والمحافظة على طبقة الأوزون من خلال حزمة من التشريعات والبرامج والمبادرات التي تعزز إمكانيات مملكة البحرين، كما حرصت المملكة دائما على تقديم كافة أوجه التعاون والتنسيق مع دول العالم لتوحيد الجهود الدولية في المجالات المختلفة المتعلقة بالمحافظة على البيئة والطبيعة وتغير المناخ وتحقيق المزيد من التقدم نحو أهداف التنمية المستدامة.

كما شارك الدكتور محمد بن مبارك بن دينه في جلسة أخرى ترأستها السيدة كليليا فاسيليو المفوضة في شؤون البيئة بجمهورية قبرص بعنوان: محور التعامل الأمثل في دول شرقي البحر المتوسط والشرق الأوسط مع قضية تغير المناخ من الناحية البيئية والتقنية والسياسية والاستجابات الاجتماعية.