رويترز + أ ف ب


قتل مدنيان على يد مسلحين في الشطر الهندي من إقليم كشمير، اليوم السبت، وسط تصاعد التوتر في المنطقة المتنازع عليها بين الهند وباكستان، حسبما أفادت "رويترز" نقلا عن الأمن المحلي.

وأوضحت شرطة كشمير أن اثنين من العمال المهاجرين تعرضا لهجوم من قبل مسلحين في مدينة سريناغار الرئيسية في كشمير ومنطقة بولواما القريبة، ولقيا حتفهما في وقت لاحق متأثرين بجراحهما.

وقالت الشرطة على صفحتها في "تويتر" إن "عمليات البحث جارية".

وفي وقت سابق من هذا الأسبوع دعا رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي إلى جهود دولية لمنع أفغانستان من التحول من جديد إلى ملاذ "للتطرف والإرهاب"، وسط مخاوف الهند من أن تؤدي سيطرة حركة "طالبان" مجددا على أفغانستان المجاورة إلى تحفيز المتمردين في الشطر الهندي من كشمير الذي يشكل المسلمون غالبية سكانه.

وتشهد المنطقة منذ سيطرة "طالبان" على كابل في أواسط أغسطس الماضي تصعيدا في التوتر، مع تنفيذ المتمردين هجمات وقيام قوات الأمن بعمليات ضد مخابئ المتمردين وعمليات تسلل عبر خط وقف إطلاق النار بين الهند وباكستان.