سكاي نيوز عربية

شدد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، الأحد، على أن مصر ماضية في "مهمتها لبناء الوعي وتصحيح الخطاب الديني، لبناء مسار فكري مستنير ورشيد، يؤسس شخصية سوية وقادرة على مواجهة التحديات وبناء دولة المستقبل".

وأكد السيسي خلال احتفال الدولة المصرية بذكرى المولد النبوي، أن "بناء وعي أي أمة بناء صحيحا يعد أحد أهم عوامل استقرارها وتقدمها في مواجهة من يحرفون الكلام عن مواضعه ويخرجونه من سياقه وينشرون الأفكار الجامحة الهدامة التي تقوض قدرة البشر في التفكير الصحيح والإبداع، لتنحرف بهم بعيدا عن تأدية الأوامر الربانية من تعمير وإصلاح الكون".

ودعا السيسي إلى "مضاعفة الجهود التي تقوم بها المؤسسات الدينية وعلمائها لنشر قيم التسامح والعيش المشترك، والإيمان بالتنوع الفكري والعقائدي وقبول الآخر".

كما دعا إلى "تصحيح المفاهيم الخاطئة وتصويبها، ونشر تعاليم الدين السمحة للحفاظ على ثوابت وقيم الإسلام النبيلة".

وأضاف الرئيس المصري أن "رسالة الإسلام التي تلقاها النبي الأكرم قد رفعت من قيمة العلم والمعرفة، وصولا إلى الوعي والفهم الصحيح لكل أمور الحياة".