شاركت وزارة الصناعة والتجارة والسياحة متمثلة في إدارة الفحص والمقاييس بقية أجهزة التقييس في دول العالم الاحتفال باليوم العالمي للتقييس الذي يصادف الرابع عشر من شهر أكتوبر من كل عام.

وصرح الوكيل المساعد للتجارة المحلية والخارجية الشيخ حمد بن سلمان آل خليفة بوزارة الصناعة والتجارة والسياحة بأن الوزارة تُقيم بهذا المناسبة "فعاليات أكتوبر التقييس ” والتي تتكون من عدد من المحاضرات التوعوية التي تبين دور أنشطة التقييس في دعم اهداف التنمية المستدامة المختلفة كالطاقة النظيفة، العمل النزيه، النمو الاقتصادي، الحفاظ على البيئة والحياة الفطرية على اليابسة وتحت المياه، بالإضافة الى تكافؤ الفرص وجودة التعليم، والجدير بالذكر أن هذه المحاضرات تُقدم من قبل عدد من المتخصصين في هذه المجالات من وزارة الصناعة والتجارة والسياحة والمجلس الأعلى للبيئة والهيئة الوطنية لتنظيم المهن والخدمات الصحية.

وضمن برنامج الاحتفال بيوم العالمي للتقييس أيضاً نسقت الوزارة مع مركز التدريب الخليجي التابع لهيئة التقييس لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية لعقد البرنامج التدريبي (دور التقييس في التعليم) وذلك لإدراج المواصفات في عملية التعليم بهدف رفع جودة المخرجات التعليمية في مملكة البحرين. والجدير بالذكر بـأن هذه الورشة تستهدف أهمية نشر ثقافة التقييس في التعليم بمختلفة مراحله حيث استضافت فيها نخبة من الخبراء الدوليين في مجال التقييس في التعليم؛ مثل المنظمة الدولية للتقييس (ISO ) والهيئة الدولية الكهروتقنية (IEC )، وكلية روتردام للإدارة في جامعة إيراسموس كما تم استعراض التجربة الكورية للتقييس في التعليم من قبل مدير مركز سياسة المواصفات، بهيئة المواصفات الكورية (KSA )، والتجربة الأمريكية من قبل مدير اللجان الفنية في الجمعية الأمريكية للفحص والمواد (ASTM ).

وفي هذا الشأن حرصة الوزارة متمثلة بإدارة الفحص والمقاييس على توفير عدد من المقاعد المجانية لصناع القرار في مجال تطوير المناهج في قطاع التعليم العالي ومشاركة هيئة جودة التعليم والتدريب إلى جانب بعض الجامعات في مملكة البحرين لترشيح صناع قرارها في هذا البرنامج النوعي، وقد ثمن سعادة الشيخ حمد سلمان بن آل خليفة تجاوب الجهات الرائع مما يدل على اهتمام المؤسسات التعليمية بتطوير مناهجها لتواكب آخر أساليب التعليم المتبعة دوليا.