أكدت معالي السيدة فوزية بنت عبد الله زينل رئيسة مجلس النواب ضرورة تكريس الجهود المشتركة بين السلطتين التشريعية والتنفيذية، ومواصلة المساعي الرامية لتطوير مستوى الرعاية الصحية التي تقدمها الدولة للمواطنين والمقيمين، وذلك بما يتواكب مع مسيرة التنمية الشاملة التي تشهدها مملكة البحرين في ظل العهد الزاهر لحضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى، حفظه الله ورعاه.

ونوهت معالي رئيسة مجلس النواب إلى أهمية العمل على وضع الخطط والبرامج لتعزيز مكانة مملكة البحرين في المجال الصحي خاصة مع النجاحات والإنجازات غير المسبوقة التي حققها الفريق الوطني في مواجهة جائحة كورونا بقيادة صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد رئيس مجلس الوزراء حفظه الله.

جاء ذلك خلال لقاء معالي رئيسة مجلس النواب، في مكتبها صباح اليوم، معالي الشيخ هشام بن عبد العزيز آل خليفة رئيس مجلس أمناء المستشفيات الحكومية، و د. أحمد محمد الأنصاري الرئيس التنفيذي للمستشفيات الحكومية، وذلك بحضور سعادة النائب عبد النبي سلمان النائب الأول لرئيسة مجلس النواب، وسعادة النائب علي زايد النائب الثاني لرئيسة مجلس النواب.

ولفتت معالي رئيسة مجلس النواب إلى ضرورة الاستثمار في العنصر البشري الوطني من خلال الاستمرار في احتضان الكفاءات الوطنية في المراكز والمستشفيات الحكومية لضمان الحصول على طواقم طبية بحرينية متمكنة، والارتقاء بالكوادر الطبية والتمريضية، وذلك بهدف تحقيق الاستقرار في مجال الرعاية الصحية حاضراً ومستقبلاً

وأشارت معالي رئيسة مجلس النواب إلى أن الاهتمام بالجانب الصحي يعد من أولويات العمل النيابي، لكونه يرتبط بحياة الإنسان، الأمر الذي يتطلب معه المراجعة المستمرة لمستوى الخدمات الصحية المقدمة للمواطنين والقاطنين، وتطوير الإمكانيات البشرية والتقنية، وضمان توفير المستلزمات الطبية والأدوية بصورة دائمة، بما يحفظ للبحرين مكانتها الرائدة في هذا المجال.

من جانبه وجه رئيس مجلس أمناء المستشفيات الحكومية الشكر لمعالي الرئيسة ولمجلس النواب على هذا اللقاء، مثمنا جهود مجلس النواب في مجال التشريع وتطوير القوانين التي من شأنها الارتقاء بالقطاع الصحي وتوفير أفضل الخدمات للمواطنين والمقيمين في هذا المجال، ومؤكدا سعي الوزارة المستمر إلى تطوير الخدمات الصحية، والحرص على استقطاب أفضل الكفاءات، وتوفير أفضل التقنيات العلاجية بشكل مستمر.