قال المتحدث باسم وزارة النفط العراقية، اليوم الأحد إن ارتفاع الأسعار إلى أكثر من 80 دولارا للبرميل مؤشر إيجابي لكن ذلك يتطلب استقراره لمدة طويلة.

وأضاف عاصم جهاد، أن العراق يهدف إلى تحقيق أعلى الإيرادات المالية من خلال الالتزام باتفاق أوبك+.

وتابع في تصريحات نشرتها قناة الوزارة على تليغرام: "التحديات الخاصة بسوق النفط العالمية مازالت حاضرة بسبب عدم السيطرة نهائيا على فيروس كورونا والسلالات الجديدة".

وأبقت أوبك+ هذا الشهر على اتفاقها السابق لزيادة الإنتاج بمقدار 400 ألف برميل يوميا في الشهر مع تخفيفها لتخفيضات الإنتاج.

من جهته أخرى، خفضت شركات النفط والغاز العالمية نفقاتها الرأسمالية بنسبة مذهلة بلغت 34% في عام 2020، استجابة لتقلص الطلب وتزايد قلق المستثمرين من ضعف الأداء الدائم من قبل القطاع.

ولا يظهر الاتجاه أي علامات على الاعتدال، حيث بلغ إجمالي اكتشافات الربع الأول 1.2 مليار برميل مكافئ، وهو أدنى مستوى في 7 سنوات.

وكانت إكسون موبيل، التي تقلصت احتياطياتها المؤكدة بمقدار 7 مليارات برميل مكافئ في عام 2020، أو 30%، عن مستويات 2019، الأكثر تضرراً بعد التخفيضات الكبيرة في الرمال النفطية الكندية وممتلكات الغاز الصخري في الولايات المتحدة.