ناقشت صحف عالمية، اليوم الاثنين، أهم القضايا على الساحة الدولية، حيث سلطت بعض الصحف الضوء على آخر تداعيات مقتل النائب البريطاني المحافظ، ديفيد أميس، يوم الجمعة الماضي، طعنًا، بعد أن كشفت مصادر أمنية مطلعة على التحقيقات أن السلطات تفحص صلة قطر بعملية قتل النائب.

يأتي ذلك في وقت يواجه فيه الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، اتهامات من فصائل يسارية معارضة بقطع التمويل عنها، وذلك قبل اجتماع مرتقب لمنظمة التحرير الفلسطينية، غدًا الثلاثاء. ويهدف ”قطع التمويل“ بحسب محليين، إلى إسكات المنتقدين، قبل استئناف محتمل لمحادثات السلام مع إسرائيل.

صلة قطر بمقتل أميس

ذكرت صحيفة ”التايمز“ البريطانية في تقرير ”أن الشرطة البريطانية تحقق في العلاقات الوثيقة بين قطر والنائب ديفيد أميس، الذي لقي مصرعه يوم الجمعة الماضي طعنًا على يد شاب مشتبه فيه، وهو بريطاني من أصول صومالية“.

وأوضحت أن“ أميس، الذي ينتمي لحزب المحافظين، كان رئيس المجموعة البرلمانية التي زارت الدوحة وعادت يوم الأربعاء الماضي، وتؤكد مصادر أمنية أنه يجري البحث في كافة السبل خلال فحص عملية القتل.. الشاب الذي تم استجوابه بشأن الطعن يدعى علي حربي علي (25 عاماً)، وهو نجل مستشار سابق لرئيس الوزراء في الصومال، وقطر تدعم الرئيس الصومالي الحالي“.

وقالت ”التايمز“: ”تسعى مجموعة قطر في وستمنستر إلى تعزيز العلاقات الجيدة بين لندن والدوحة، وتكشف تقارير أن أميس قام برحلات إلى قطر في عامي 2018 و2020 بتمويل من وزارة الخارجية القطرية بقيمة إجمالية قدرها 8700 جنيه إسترليني“.