تحت رعاية سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة النائب الأول لرئيس المجلس الاعلى للشباب والرياضة رئيس الهيئة العامة للرياضة رئيس اللجنة الأولمبية البحرينية، نظمت الجامعة الأمريكية بالبحرين النسخة الثالثة من السباق السنوي "President's Run"، الذي أقيم هذا العام تحت شعار #OneTeamOneRun، حيث شهد مشاركة أكثر من 200 عداء.

وشهدت الفعالية حضور الرئيس التنفيذي للهيئة العامة للرياضة د. عبدالرحمن صادق عسكر ورئيس الاتحاد البحريني للمدارس والجامعات د. الشيخ صقر بن سلمان آل خليفة ورئيس الاتحاد البحريني للترايثلون السيد عبدالله عبدالرحيم عبدالسلام.

ولدى وصول سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة للحرم الجامعي كان في استقباله الرئيس المؤسس للجامعة الأمريكية بالبحرين، د. سوزان ساكستون وعدد من أعضاء الهيئتين الإدارية والتعليمية بالجامعة.

واستمع سموه الى كلمات ترحيبية ألقتها رئيسة الجامعة الأمريكية بالبحرين ورئيس اتحاد المدارس والجامعات، وسلطا الضوء من خلالها على روح الجامعة المتمثلة في "العقل السليم والجسم السليم"، والتأكيد على أن مجتمع الجامعة الأمريكية بالبحرين، يستلهم من الرحلة الفريدة لكل طالب، مؤكدين أن هذا الحدث الرياضي السنوي يعزز الثقة والتفكير الإيجابي والمرونة اللازمة لتحقيق النجاح مدى الحياة.

وقد تسلم سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة هدية تذكارية من الهيئة الإدارية بالجامعة.

بعد ذلك، قام سموه بجولة في المركز الرياضي التابع للجامعة، حيث أبدى سموه إعجابه بالمركز وبالتجهيزات الحديثة التي تسهم في صقل المواهب الرياضية، وتمنحهم الجاهزية للمشاركات المختلفة.

وقال سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة: "سعداء بتنظيم الجامعة الأمريكية بالبحرين لهذه الفعالية الرياضية السنوية، والذي يعكس مدى حرص الجامعة في التأكيد على أهمية الرياضة في حياة الأفراد لاسيما الطلبة والطالبات، خصوصًا وأن الرياضة تلعب دورا مهما في تحسين التحصيل الدراسي والحفاظ على المستوى الذهني، وتبعد الضغوطات وتساعد على اكتساب مهارات القيادة والتنافس وتمنح الجسم السليم"، مضيفا سموه أن الرياضة نمط حياة ومفتاح الصحة والسعادة والتفاؤل في حياة الأفراد.

وأشار سموه إلى أن إقامة هذه الفعالية الرياضية تؤكد على اهتمام الجامعة في المشاركة الفاعلة في دعم الرياضة وتعزيزها ضمن مناهج الجامعة، على الشكل الذي يخدم تطوير رياضة الجامعات بالصورة التي تحقق الأهداف والتطلعات في ظهور المواهب الرياضية التي تسهم في خدمة مختلف الألعاب الرياضية.

وتابع سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة: "إن الرياضة الجامعية دعامة أساسية للرقي بمستوى الرياضة الوطنية، وتشكل واحة خصبة للمواهب الرياضية، التي يمكن استثمارها في الأندية والمنتخبات في الألعاب المختلفة. وإننا نسعى لرسم الخطط والبرامج الداعمة لتطوير هذه الرياضة، بما يحقق الأهداف المنشودة"، معربا سموه عن تقديره للجهود الكبيرة التي تبذلها الجامعة الأمريكية في تقديم البرامج التعليمية المتميزة.

بعدها، توجه سموه إلى خط انطلاقة الفعالية، حيث أطلق سموه شارة البداية إيذانا ببدء السباق، الذي يعد الحدث الاكبر في هذا العام مقارنة بالأعوام الماضية.

من جهتها قالت رئيسة الجامعة الأمريكية بالبحرين: "إن رعاية سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة للسباق، مصدر وفخر لنا جميعا، وأن حضور سموه يعد بمثابة دعم موجه للشباب"، مؤكدة ان الجزء المفضل لديها هو تواجد الطلاب ورؤية الحرم الجامعي يعود للحياة بأمان بروح الطلاب الديناميكية، وأن هذا السباق هو واحد من العديد من الفعاليات المجتمعية التي تهدف الجامعة إلى استضافتها كل عام في الخريف، بعد بداية الفصل الدراسي.