شارك الشيخ سلمان بن خليفة آل خليفة وزير المالية والاقتصاد الوطني في الاجتماع الوزاري لمجموعة البنك الدولي الذي عقد اليوم عبر تقنية الاتصال المرئي بحضور السيد ديفيد مالباس رئيس البنك الدولي بمشاركة وزراء المالية ومحافظي الدول العربية في البنك، وذلك لمناقشة آخر التطورات ذات الصلة بتداعيات فيروس كورونا (كوفيد - 19) وتأثيرها على اقتصادات الدول العربية.

وأكد وزير المالية والاقتصاد الوطني في كلمته التي ألقاها خلال الاجتماع أن التحديات التي فرضتها جائحة فيروس كورونا أكدت أهمية الاستثمار في العنصر البشري ليكون محوراً أساسياً للاستراتيجيات والخطط التنموية باعتباره ركيزة أساسية ومفتاح النجاح الذي سيعود خيره على الجميع، مشيرًا إلى أن تنفيذاً لتوجيهات حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة حفظة الله ورعاه أطلقت مملكة البحرين العديد من المبادرات في هذا المجال خصوصاً تلك المرتبطة بتمكين الشباب وتعزيز إسهامهم الفاعل في مسارات التنمية، كما تبنت المملكة جملة من البرامج التي عززت من مساهمات المرأة البحرينية وتقدمها في العديد من المجالات.

وأكد الوزير أن مملكة البحرين أولت أهمية كبيرة لدعم وتنمية المهارات والتدريب للأفراد، مما جعل القوى العاملة في مملكة البحرين أكثر تنوعاً وانخراطاً في سوق العمل، كما أنها باتت أحد عناصر الجذب الاستثماري لما تمتلكه من روح الابتكار والقدرات والمهارات التي تؤهلها للنجاح في مختلف مجالات العمل.

وأوضح أن ما تحقق من نتائج تؤشر لبدء التعافي الاقتصادي جاءت بفضل نجاح الجهود الوطنية في التصدي لجائحة فيروس كورونا، منوهاً معاليه بأن مواجهة الفيروس ومرحلة التعافي تتطلبان بذل المزيد من الجهود في التعاون الدولي لضمان دعم البلدان في التغلب على آثار الجائحة.

وأشاد الوزير بالدور البارز والمهم الذي تضطلع به مجموعة البنك الدولي، وما حققته من نتائج في التخفيف من التداعيات الاقتصادية والاجتماعية التي سببتها جائحة فيروس كورونا (كوفيد-19) على العالم أجمع.

كما شارك وزير المالية والاقتصاد الوطني في الاجتماع السنوي الذي عقده صندوق النقد الدولي عن بُعد بحضور السيدة كريستالينا جورجيفا مدير عام الصندوق وبمشاركة وزراء المالية ومحافظي البنوك المركزية ورؤساء المؤسسات المالية الإقليمية لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وأفغانستان وباكستان (MENAP ).