تهم تلفقها إيران بحق مزدوجي الجنسية للزج بهم وراء القضبان في انتهاكات غالبا ما تلجأ إليها خوفا من انكشاف سجلها أمام العالم.

محكمة استئناف بالعاصمة طهران قضت بالسجن لخمس سنوات بحق الأستاذ بجامعة بهشتي الحكومية رضا إسلامي (إيراني كندي)، بزعم "التجسس لصالح الولايات المتحدة الأمريكية".

وقال رسول كوهبايه زاده، محامي رضا إسلامي، لوكالة أنباء الطلبة "إيسنا"، إن "محكمة استئناف طهران حكمت بالسجن خمس سنوات بحق موكلي، بتهمة التعاون مع حكومة الولايات المتحدة المعادية".

وأضاف كوهبايه زاده: "رغم أن الحكم نهائي، إلا أنني سأتخذ الإجراءات القانونية لملاحقة حقوق موكلي وإعمالها من أجل كسر عقوبة السجن".

واعتقلت الاستخبارات الإيرانية رضا إسلامي، أستاذ حقوق الإنسان والقانون البيئي وعضو هيئة التدريس بجامعة شهيد بهشتي، منتصف مايو/أيار 2020.

ولم يذكر المسؤولون القضائيون سببًا لاعتقاله، لكن بعض أقارب إسلامي قالوا لاحقًا إنه متهم بإجراء دورة في القانون لمدة عدة أيام في جمهورية التشيك، بدعم ورعاية من قبل منظمة رعاية أمريكية غير حكومية.

تهمة ملفقة

وفي غضون ذلك، أصدر إسلامي نفسه ملفًا صوتيًا في أغسطس/آب الماضي نفى فيه "أي اتصال مع أي شخص أمريكي أو وكالة حكومية"، واصفا المزاعم بأنها "كاذبة تمامًا ولا أساس لها من الصحة".

وبحسب محامي إسلامي فإن الأستاذ الجامعي محتجز منذ أكثر من 18 شهرًا.

وأعرب كوهبايه عن أمله في أن يتمكن موكله مثل غيره من السجناء من ممارسة حقوقه القانونية في الحصول على إجازة.

ورضا إسلامي حاصل على درجة الدكتوراه في القانون من جامعة ماكجيل في كندا، وهو مواطن إيراني كندي.

وفي السنوات الأخيرة، سجنت السلطات الأمنية والقضائية في إيران عددًا من أساتذة الجامعات والباحثين مزدوجي الجنسية بتهم مثل "التجسس أو التعاون مع حكومات معادية".