تراجعت أسعار النفط الأربعاء بعد أن كثفت الحكومة الصينية جهودها للحد من ارتفاع أسعار الفحم القياسية وضمان تشغيل مناجم الفحم بكامل طاقتها مع تحرك بكين لتخفيف نقص الكهرباء. وتراجعت أسعار الفحم الصيني والسلع الأخرى في التعاملات المبكرة، مما أدى بدوره إلى انخفاض أسعار النفط من ارتفاع طفيف في وقت سابق اليوم.

وفي الساعة 0645 بتوقيت جرينتش، انخفضت العقود الآجلة لخام برنت 64 سنتًا، أو 0.8٪، إلى 84.44 دولارًا للبرميل، لتقلص ارتفاعها 75 سنتًا في الجلسة السابقة، لكنها لا تزال قريبة من أعلى مستوياتها في عدة سنوات.

وانخفضت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأمريكي لشهر نوفمبر، والتي تنتهي يوم الأربعاء، 56 سنتًا إلى 82.40 دولارًا للبرميل. وانخفض عقد خام غرب تكساس الوسيط الأكثر نشاطًا لشهر ديسمبر 59 سنتًا أو 0.7٪ إلى 81.85 دولارًا للبرميل.

وقال جيفري هالي كبير محللي السوق في أواندا يمكن أن ينخفض ​​خام برنت إلى 82 دولارًا وخام غرب تكساس الوسيط إلى 78.50 دولارًا للبرميل، ولا يزال بشكل مريح في سوق صاعدة قوية، وحتى لو كان النفط سينخفض ​​بمقدار 5 دولارات، "ما زلت أعتقد أنه سيكون قصير المدى".

وقال هالي "مع تراجع أسعار الفحم والغاز ومع استمرار وجود المؤشرات الفنية لمؤشر القوة النسبية في منطقة ذروة الشراء، تزداد احتمالات حدوث انخفاض حاد ولكن جوهري في أسعار النفط".

وقالت اللجنة الوطنية للتنمية والإصلاح في الصين، في وقت متأخر من يوم الثلاثاء، إنها ستعيد أسعار الفحم إلى نطاق معقول وستقوم بقمع أي مخالفات تزعج نظام السوق أو المضاربات الخبيثة على العقود الآجلة للفحم الحراري، بحسب رويترز.

لا تزال أسواق النفط بشكل عام مدعومة على خلفية أزمة الفحم والغاز العالمية، والتي أدت إلى التحول إلى الديزل وزيت الوقود لتوليد الطاقة. لكن السوق تعرضت لضغوط يوم الأربعاء أيضا بسبب بيانات من معهد البترول الأمريكي بأن مجموعة الصناعة التي أظهرت ارتفاع مخزونات الخام الأمريكية بمقدار 3.3 مليون برميل في الأسبوع المنتهي في 15 أكتوبر، وفقا لمصادر السوق.

وكان ذلك أعلى بكثير من توقعات تسعة محللين بزيادة 1.9 مليون برميل في مخزونات الخام في استطلاع أجرته رويترز. لكن مخزونات البنزين ونواتج التقطير الأمريكية، التي تشمل الديزل وزيت التدفئة ووقود الطائرات، تراجعت أكثر بكثير مما توقعه المحللون، مما يشير إلى ارتفاع الطلب.

ومن المقرر صدور بيانات من إدارة معلومات الطاقة الأمريكية في وقت لاحق يوم الأربعاء. وقالت بلاتس تراجع النفط الخام من أعلى مستوياته في عدة سنوات بعد زيادة المخزون في الولايات المتحدة. وتراجعت العقود الآجلة للنفط الخام من أعلى مستوياتها منذ عدة سنوات في منتصف التداول الصباحية في آسيا في أمس الأربعاء 20 أكتوبر تشرين الأول بعد زيادة مخزونات الخام الأمريكية، لكن معنويات السوق الأساسية ظلت قوية وسط استمرار نقص المعروض العالمي.

ولاحظت بلاتس عند الساعة 11:28 صباحًا بتوقيت سنغافورة (0328 بتوقيت جرينتش)، انخفض عقد خام برنت الدولي لشهر ديسمبر بمقدار 52 سنتًا للبرميل (0.61٪) عن الإغلاق السابق عند 84.56 دولارًا للبرميل، بينما انخفض عقد الخام الحلو الخفيف في بورصة نايمكس لشهر نوفمبر 52 سنتًا للبرميل (0.63٪) بسعر 82.44 دولار للبرميل.

وجاء الانخفاض في الأسعار بعد أن لامس كلا العقدين أعلى مستوياته في عدة سنوات في الجلسة السابقة. وارتفع عقد برنت لشهر أقرب استحقاق إلى أعلى مستوى في ثلاث سنوات، بينما لامس عقد خام نايمكس لأقرب شهر أعلى مستوياته في سبع سنوات في 19 أكتوبر. في حين أن أزمة الطاقة العالمية الحالية لا تزال موجودة إلى حد كبير، قلصت أسعار النفط بعض المكاسب هذا الصباح (أمس الاربعاء) حيث أن الزيادة الإضافية في مخزونات الخام الأمريكية للأسبوع الرابع على التوالي قد تدفع بعض التوقعات من حالة العرض والطلب التي ليست ضيقة كما هو متوقع، بحسب ياب جون رونغ، المحلل الإستراتيجي في السوق لدى قلوبال بلاتس.

ارتفعت مخزونات الخام الأمريكية بمقدار 3.3 مليون برميل للأسبوع المنتهي في 15 أكتوبر، حسبما أفاد معهد البترول الأمريكي في تقرير أسبوعي أواخر 19 أكتوبر، مقارنة بزيادة قدرها 5.2 مليون برميل أعلن عنها معهد البترول الأمريكي للأسبوع السابق. كان الاقتصاديون يتوقعون زيادة بنحو 2.2 مليون برميل في الأسبوع الخامس عشر من أكتوبر.

كما أظهرت بيانات معهد البترول الأمريكي أن مخزونات البنزين تراجعت بنحو 3.5 مليون في الأسبوع، وانخفضت مخزونات نواتج التقطير بنحو 3.0 مليون برميل. وعلى الرغم من زيادة المخزون، أضاف ياب أن الاتجاه الصعودي في النفط الخام لا يزال ساريًا في الوقت الحالي وأن التركيز ينصب على فصل الشتاء، حيث من المتوقع أن يرتفع الطلب.

وأشار بعض المحللين أيضًا إلى أن الضيق المستمر في السوق وسط أزمة الطاقة العالمية لا يزال يدعم معنويات سوق النفط. وقال محللو تي دي للأوراق المالية في مذكرة "إن أزمة الطاقة لا تزال تنتشر عبر المناطق الجغرافية والأسواق، وأسعار الغاز الأوروبية ترتفع مرة أخرى، مما يعكس تآكل الآمال بأن الصادرات الروسية ستزيد في الوقت المناسب لهذا الشتاء".

ووفقًا لتحليلات بلاتس فإن حوالي 200.000 برميل يوميًا من النفط يحل محل الغاز كوقود لتكرير المصافي مشيرة إلى أن الخامات منخفضة الكبريت المستخدمة في توليد الطاقة تزداد شعبية أيضًا وقد يكون التحول من الغاز إلى النفط في جميع قطاعات الاقتصاد 500.000 إلى 1 مليون برميل في اليوم من الطلب الجديد، وفقًا للمحللين. سيركز السوق الآن على تقرير الأسهم الأسبوعي لإدارة معلومات الطاقة الأمريكية المقرر صدوره في وقت لاحق من 20 أكتوبر لمزيد من إشارات التسعير.