الرؤية الإماراتية:

اتهم المحامي طارق محمود، الفنان المصري محمد رمضان بالتحريض على العنف والبلطجة وتقديم نموذج سيئ للفنان المصري، بما يقدمه من محتوى لا يتناسب مع قيم المجتمع المصري، وبث العنف والبلطجة فيه.

وقال المحامي لـصحيفة «الرؤية» الإماراتية: «محمد رمضان مثال سيئ للشباب وقدوة سيئة ويُحرّض على العنف والبلطجة، وقمنا برفع دعوى منذ عام وتم حجزها للحكم في 28 نوفمبر المقبل».

وأضاف: «قدمت سيديهات لأطفال في عمر 9 سنوات يقلدون رمضان وحركاته، لإثبات أنه يمثل قدوة سيئة للمجتمع، وننتظر قرار المحكمة، وقدمنا ما يثبت الاتهامات التي وجهناها إليه في الدعوى».

ولفت المحامي إلى أن المحتوى الذي يُقدمه رمضان على الشاشة هو المُهم بالنسبة للمجتمع، لكن تصرفاته الشخصية رغم ما تُثيره من جدل ليست من شأن أحد.

وتابع «ننتظر حكم المحكمة وأتمنى ألا يظهر رمضان على الشاشات مرة أخرى، وإن رفضت المحكمة الدعوى سنطعن على الحكم».

كانت محكمة القضاء الإداري بمصر أجلت الدعوى المقامة من طارق محمود المحامي والمطالبة بشطب الفنان محمد رمضان، من جداول نقابة المهن التمثيلية نهائياً، ومنعه من مزاولة مهنة التمثيل وعدم منحه أي تصاريح لمزاولتها، لجلسة 28 نوفمبر للحكم.

وقال المحامي المصري في دعواه إن نقابة الممثلين هي القوة الناعمة للدولة المصرية، وتعكس القيم والمبادئ الأخلاقية التي تربى عليها المصريون، إلا أنه في الفترة الأخيرة ظهرت فئة من الممثلين قليلة، تؤدي أدواراً فنية تحرض على ارتكاب أعمال العنف والبلطجة، وتؤدي لشيوع مفاهيم الانحراف في فكر وثقافة الشباب المصري، وهو ما ظهر جلياً في تقليد مجموعة منهم للممثل المذكور في طريقة حمله للسلاح وارتكاب أعمال العنف والبلطجة في أعماله الفنية.

وتابع: كما انتشرت مقاطع فيديو لبعض الشباب على مواقع التواصل الاجتماعي وهم يقلدون الممثلين، في بعض الأعمال الفنية القليلة، التي افتقدت لأبسط المعايير المهنية والفنية لتقديمها مثالاً مشوهاً وسيئاً للشباب المصري، وتمثل انحداراً فنياً وأخلاقياً، وهو ما يمثل انحدار الفن المصري.