أكد الجيش اليمني أنه يخوض مسنودا بالمقاومة والقبائل معركة استنزاف واسعة ضد مرتزقة إيران في جميع المحافظات بما فيها محافظة مأرب.

وقال العميد ذياب القبلي قائد اللواء 143 مشاه من خطوط المواجهة مع المليشيات الحوثيه جنوب مأرب، إن هدف الجيش وهو تحرير اليمن واستعادة الدولة ممن وصفهم بـ"عبيد إيران" وإنهاء زيف المليشيات الحوثية والتضليل الذي تمارسه على أبناء اليمن.

وأشار القبلي إلى المعنويات العالية التي يتمتع بها جنود الجيش والمقاومة ورجال القبائل، مشيداً بالالتفاف المجتمعي الكبير في عموم محافظات الجمهورية خلف قوات الجيش والمقاومة في المعركة الوطنية للدفاع عن الهويّة والمكتسبات الوطنية.

ووجه قائد اللواء 143 مشاه، رسالة لليمنيين في المناطق الخاضعة لسيطرة المليشيات بأن لا يتركوا أولادهم فريسة للحوثي يرسلهم إلى المحرقة.

وأكد أن هذا العدو الغاشم عبد إيران يستغفل أبناء اليمن ولا يكترث لمصيرهم.

وقال القبلي إن الضابط الإيراني الإرهابي حسن إيرلو هو من يتحكم اليوم بالمليشيات الحوثية التي لم يعد لها أي رأي أو قرار متوعدا المليشيات بالهزيمة وانتصار اليمن ضد إيران وأذنابها.

ونبه إلى أن قوات الجيش والمقاومة ورجال القبائل تصدوا لكل هجمات المليشيات الحوثية الإيرانية وحققوا انتصارات ميدانية في مختلف جبهات القتال جنوب محافظة مأرب.

وشكر العميد القبلي تحالف دعم الشرعية على ما يقدمه من إسناد جوي ودعم لوجيستي للقوات المسلحة اليمنية في معركتها ضد أدوات إيران، مؤكداً أن هذا الموقف لن ينساه اليمنيون وسيخلده التاريخ.

ميدانيا، استهدفت ‏مدفعية الجيش اليمني تحركات المليشيات الحوثيه على امتداد جبهة الكسارة غرب مارب، وكبّدتها خسائر كبيرة في العتاد والأرواح.

كما نصب أفراد الجيش والمقاومة الشعبية كميناً محكماً لمجموعة من العناصر الحوثية أثناء محاولتها التسلل باتجاه أحد المواقع العسكرية بجبهة الكسارة، وتم القضاء على جميع العناصر المتسللة.

‏وفي محافظة، شبوه شنت قوات الجيش مسنودة بالمقاومة الشعبية هجوماً مباغتاً على مواقع تتمركز فيها المليشيات الحوثية الإيرانية غربي المحافظة في أول ساعات العملية العسكرية التي دشنت في شبوه اليوم الأربعاء .